الرئيسية / صوت المهاجر / مستثمر مغربي دخل الى وطنه لإقامة مشروع سياحي فعرقلته الكلاب الضالة

مستثمر مغربي دخل الى وطنه لإقامة مشروع سياحي فعرقلته الكلاب الضالة

صورة سامي أزدوفال وابنه

 

 

يينا نيوز العربية :

 

 

عاد “سامي أزدوفال” رفقة نجله، وهما من أبناء الجالية المغربية المقيمة بفرنسا هذه السنة إلى وطنهما الأم، برؤية استثمارية، حاملين فكرة إقامة مشرع سياحي بالمغرب.

 

 

بداية الرحلة الاستكشافية من أجل المشروع أو ما يعرف بدراسة السوق، كانت من مدينة السعيدية شرق المغرب، وقادهما طموح الفكرة باتجاه العرائش ومدن أخرى.

 

قبل الوصول الى العرائش، حط الرجلان الرحال بمدينة الشاون يوم 20 غشت الجاري. كانت الشاون ضمن الخريطة المحتملة للمشروع. وربما هناك حصلت حادثة ستُقبر الفكرة لسبب ما يعتبره “أزدوفال” تهورا وسوء تنظيم وخللا إداريا وتسلطا أيضا.

 

ماذا جرى لهذا المستثمر وابنه في الشاون؟

يحكي سامي أزدوفال انه بعد ركنه للسيارة بموقف للعموم بمدينة الشاون في ذلك اليوم، وبمجرد ترجلهما منها هو وابنه، ليسألا عن حارس “الباركينيغ”، باغثهما سرب من الكلاب الضالة. هذه الكلاب كانت نائمة تحت بطون السيارات، وقد أيقظها كلب الحارس للنباح.

 

أمام هذا السرب، وقد عَدَّ فيه الأب حوالي 12 كلباً، أصيب الولد بالهلع والرعب، وركض في منحدر طلبا للنجاة، ومن سوء حظه أنه عثر، وسقط أرضاً. ارتبك الوالد، وصرخ بقوة ليظهر أخيرا الحارس.

 

كان الأب غاضباً، وكان أمرا عاديا أن يعاتب الحارس، على عدم جاهزيته ووجوده في المكان في الوقت المناسب، قبل أن يطلب منه اخطار رجال الشرطة أو طلب الاسعاف. وهو ما لم يفعله الحارس.

 

امام هذه الحالة، استقل الأب ابنه الى المستشفى في سيارة أجرة، وهو لا يعرف حجم الضرر الذي تعرض له ابنه.

 

في مستشفى مدينة الشاون، سيكتشف الرجل الصورة الحقيقية لأحوال الصحة في بلده، عندما رفض أن يرقد ابنه على سرير متسخ، وعليه آثار الدماء. بصعوبة بالغة غدر الرجل وابنه المستشفى ومعهما وصفة طبية لشراء الدواء.

 

المحطة الموالية بعد المستشفى كانت رجال الأمن. الحاح سامي أخرج من وجدهم في المداومة الى عين المكان. كان المشتكي يأمل ان يخرج وفي يده محضر، بعد تلك المعاينة حول ما جرى. لكن ذلك لم يحصل، قِيلَ، لغياب رئيس مصلحة الشرطة.

 

يقول “سامي أزدوفال” إنه لما سأل حارس “الباركينغ” حول توفره على رخصة الكلب من عدمها، جاءه الجواب بالإيجاب، من أحد رجال الأمن، لا من صاحب الكلب.

 

لم يبتلع الرجل مرارة ما حصل. عاد في اليوم الموالي الى مصلحة الأمن، وهناك استقبله الرئيس استقبالا لائقا، بل واعتذر له وتأسف لما حصل.

 

كان المستثمر المغربي “سامي أزدوفال” راغبا في تحديد المسؤولية عما جرى له ولإبنه، ليسهل عليه سلك طريق العمل قانونيا على ترتيب الجزاءات. خرج من مكتب الكومسير باتجاه وكيل الملك بابتدائية الشاون. كان الاستقبال في المستوى.

 

اقتضى الأمر أن يعود “سامي أزدوفال” الى مكاتب رجال السلطة بدءً بقائد المقاطعة. هذا الأخير استقبل المهاجر أول مرة استقبالا طيبا، وأعطاه موعدا ليحضر في اليوم الموالي على الساعة العاشرة صباحاً، في إطار مقابلة مع الحارس المتهم بالتهاون. وفيما حضر المشتكي قبل الوقت بنصف ساعة، تأخر الحارس بأكثر من ساعة.

 

تلاشت الابتسامة في وجه القائد، ولاحظ المهاجر أن رجل السلطة الذي استقبله أمس بحفاوة، تغير سلبا في التعامل معه إلى أقصى درجة. “قلب علي القايد وجهو” يحكي سامي أزدوفال. مما جعله يذكره بأن بإمكانه حمل شكايته إلى عامل الإقليم. وهنا تجدد استعداد القائد وأمر في طلب حضور الحارس.

 

حكى كل طرف أمام القائد قصته، وهنا سجل المهاجر نقطة على خصمه لكونه لم يتصل لا بالشرطة ولا بالاسعاف، ولا حتى بعون السلطة (المقدم). أسوأ ما سجله أيضا على الحارس انه لم يطلب الاعتذار لما جرى لزبونه في الموقف الذي يحرسه.

 

اللقاء لم ينته بتحرير محضر. مما تطورت معه الأمور، لتصل الى باشا المدينة.

 

وبتدخل محامي في الأمر، يأمل “سامي أزدوفال” رفقه ابنه رفع دعوى قضائية ليس فقط ضد الحارس المتهاون، بل ايضا ضد مجلس مدينة الشاون التي يرجع اليه أمر تسيير موفق الموقف العمومي، كما تعود اليه مسؤولية عدم محاربة أسراب الكلاب الضالة التي تخصص لها المجالس فصلا في الميزانية السنوية قصد التخلص منها وإراحة المواطنين من أداها وإزعاج راحتهم.

 

يستخلص من هذه الواقعة أن حالة المستثمر “سامي أزدوفال” قد لا تكون واحدة فقط. لأن هناك تفاصيل يكتشفها المستثمرون منذ دخولهم الى المطار أو في الميناء أوعلى الطريق أوفي مرافق مختلف الإدارات. في هذا المضمار الطويل يتقرر البدء في تنفيذ المشروع أو طي الملف نهائيا.

 

عن admin

شاهد أيضاً

فصل أسر المهاجرين

الرئيس ترامب يصدر مرسوم إنهاء فصل أسر المهاجرين

يينا نيوز الدولية : عبد الواحد حركات   يعرض للتصويت اليوم الخميس ( 21 يونيو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: