الرئيسية / إقرأ أيضا في / كتاب وشعراء / فِي مَدِيْحِ اِنْتِصَارِ العَسْكَرِيَّةِ المِصْرِيَّةِ

فِي مَدِيْحِ اِنْتِصَارِ العَسْكَرِيَّةِ المِصْرِيَّةِ

بقلم: *د.بَلِيْغ حَمْدِي إسْمَاعِيْل ـ مصر.

 

 

كونك تتحدث عن عظمة انتصار الجيش المصري الباسل على الجيش الصهيوني في أكتوبر 1973 ، فإنك تختزل بصورة سريعة خاطفة كنه المصري الأصيل جيشا وشعبا وقيادة سياسية ، لأن هذا الانتصار الذي تحل ذكراه هذه الأيام هو الملمح الأبرز في ذاكرة الجيل الذي أنتمي إليه وينتمي إليه أيضا الملايين في مصر والوطن العربي .

 

 

إنه انتصار يحمل طابع الدهشة لقوته ، ويحمل سمة التعجب لسرعته ، ويحمل سمت العبقرية لصاحب القرار العظيم في العبور الذي أيده الله بنصره وعزته وقوته ، هو أكتوبر 1973 الذي لا يزال يفجر الطاقات الإبداعية الخلاقة للشعراء والسياسيين والموسيقيين والفنانين التشكيليين ، لأنه نصر بطعم الإبداع ولم يكن يوما ما نصرا مماثلا لانتصارات عسكرية تقليدية ، فالتحية في المفتتح واجبة لشعب عظيم تحمل مرارة الهزيمة منذ يونيو 1967 ، وتحية مشابهة لجيش يعد الأقوى والأعظم منذ نهايات القرن العشرين وحتى لحظتنا الراهنة ، وتحية إجلال لبطل عظيم لا يزال جيلي يعلق صوره على الجدران احتفاء بالعبقرية العسكرية والسياسية هو الزعيم الخالد الشهيد محمد أنور السادات الذي يستحق منفردا لقب صاحب الامتياز في نصر أكتوبر 1973.

 

ونصر أكتوبر يفجر بذاكرتي رائعة الشاعر المصري الاستثنائي صلاح عبد الصبور والموسومة بـ ” إلى أول جندي رفع العلم في سيناء ” وبعيدا عن طارق شوقي وزير التعليم المصري ونظامه التعليمي والتربوي الذي يبدو أكثر عشوائية ويسير بخطى غير تربوية فهذا امر لا يعنينا ونحن نحتفي بنصر الجيش المصري العظيم ، فإن القصيدة بحق تمثل صورة بليغة في توصيف هذا النصر التاريخي لاسيما وأنها نظمت في التاسع من أكتوبر 1973 ، أي تفجرت وقت اشتعال النصر ، والتي يقول فيها صلاح عبد الصبور :

 

” تملـّيناك ، حين أهلَّ فوق الشاشة البيضاء ،

وجهك يلثم العلما

وترفعه يداك ،

لكي يحلق في مدار الشمس ،

حر الوجه مقتحما

ولكن كان هذا الوجه يظهر، ثم يستخفي .

ولم ألمح سوي بسمتك الزهراء والعينين

ولم تعلن لنا الشاشة نعتا لك أو إسما

ولكن، كيف كان اسم هنالك يحتويك ؟

وأنت في لحظتك العظمي

تحولت إلي معني

كمعني الحب ، معني الخير ، معني النور ، معني القدرة الأسمي.”

 

 إن أكتوبر من كل عام يظل علامة فارقة في حياة وأيام وتاريخ الشرق الأوسط المعاصر ، هذا الشهر الموسوم ببلاد الشام باسم تشرين الأول يحمل أعلى ملامح اليقظة العربية ، وأقصى طاقات الجيش المصري العظيم الذي حارب وانتصر ، وبادر بالمفاجأة العسكرية الذكية والماكرة التي أدهشت العدو الغاشم الصهيوني فأفقدت توازنه بحسب نص الزعيم الخالد البطل المصري محمد أنور السادات . إن أكتوبر 1973 الذي جاء قبل مولدي بستة أشهر هو المشهد الرئيسي الذي ينبغي أن تؤكد على استثنائيته كافة وسائط الإعلام والتواصل والاتصال ، وهو المشهد الذي يجب أن تهرول صوبه وزارة طارق شوقي بدلا من حالات اللغط التي أصبح يحترفها أكثر من امتهانه لمنصب وزير التعليم .

 

 أما التربية فللأسف قد تغافل عنها بتصريحاته وأقواله وجملة التصرفات التي كانت من أبرز نتائجها غضب المعلمين والآباء والطلاب وأساتذة التربية وربما جاءت تصريحات الوزير تجاه كليات التربية لتؤكد حقيقة الشارع المصري نحو وزارته بأنها تهتم فقط بالتعليم من خلال مظاهر الدروس الخصوصية الخبيثة كالسرطان ، والتسريب المدرسي ، والتعليم الأجنبي الذي يفقد هوية الوطن ، وأعتقد أن الوزير غير التربوي الدكتور طارق شوقي سيجد نفسه في موقف حرج حينما يعلم السيد الرئيس الوطني عبد الفتاح السيسي أن بمصر ثمة مدارس دولية خارج نطاق سيطرة الوزير نفسه ولا يملك حق الرقابة عليها وعلى سياساتها التعليمية والأخلاقية والتي بالضرورة لا تعزز الوعي الوطني في نفوس أبنائنا وأذهانهم .

 

ويظل أكتوبر يحمل عاماً على صدر عام ذكرى أعظم انتصار للعسكرية المصرية في العصر الحديث ، وسنتجاوز القول بأن مصر جميعها شعباً وجيشاً استطاعت في السادس من أكتوبر أن تنتصر للكرامة والإنسانية وأن تعبر حواجز اليأس لتضرب بذلك أروع وأعمق ملحمة وطنية تجبرنا على التفكير فيها عقوداً طويلة قادمة. أكتوبر العظيم الذي لم تحفظ سجلات التاريخ أية عبث يتعلق بالفتن الطائفية في نسيج المجتمع بمسلميه ومسيحييه ، ولم نتطرق وقتها إلى إحداثيات تجديد الخطاب الديني ، ولم نهجع إلى فتاوى نكاح الزوجة الميتة وما شابهها من فتاوى تثير الشفقة على أصحابها المساكين .

 

إن انتصار أكتوبر قاده شعب عظيم قبل جيشه الذي قدم للوطن حدثاً فريداً في تاريخه ومجداً مقيماً نظل نتذكره ونُذكِّره أيضاً للأجيال المتعاقبة ، هذا النصر إن أمكن لنا تحليل هدف استرجاعه ذهنياً هو مطمح راق من أجل عدم الوقوع في غياهب الإحباط أو الاستسلام الوئيد لمشاعر اليأس التي تجتاح صدور بعض المصريين ، إن أكتوبر النصر والحدث درس عظيم من شعب قادر على لم شتاته وقت الأزمات والشدائد التي تعصف به ، فالمواطن الذي مزقته وقائع السياسة الداخلية وإبطاء قرار العبور العظيم نجح في أن يعبر أزمته النفسية واجتاز بنجاح مخاطر المرحلة الضبابية والحرب النفسية التي كان يحياها مثلما استطاع البواسل ضباط وجنود مصر العظيمة دائماً في اقتحام واجتياز وعبور خط بارليف الذي صُوِّر للبعض أنه منيع .

 

مصر أكتوبر بالنسبة لأجيال النصر أكبر من انتصار عسكري على الكيان الصهيوني المتغطرس آنذاك ، وأعمق من مجرد تخطي هزيمة يونيو 1967م ، وأروع من تلك المشاهد السينمائية التي جسدتها أفلام السبعينيات والتي أعقبت النصر ، ولكي يدرك المصريون عظمة الانتصار التاريخي فعليه أن يرجع إلى الوثائق العسكرية الأمريكية التي أفادت عن استيقاظ الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون من سباته الذي لك يكن عميقاً بالقطع واستدعائه كبار مستشاريه حينما علم أنباء الحرب من أجل التشاور وإعداد التقارير التي كالعادة تبوء بالفشل مثلما باءت تقاريرهم بالفشل الذريع في الخامس والعشرين من يناير 2011م والثلاثين من يونيو 2013م ، وجاءت التقارير لتفيد خطورة تقدم إسرائيل وعبورها قناة السويس واحتلالها مدينة القاهرة وضربها بالطائرات والصواريخ ثم الاستدارة إلى سوريا لاحتلال عاصمتها دمشق . ولاستدراك متابعة الحدث قام وزير الخارجية الأمريكية ومهندس اتفاقيات السلام هنري كسينجر بالاتصال هاتفياً بالدكتور محمد حسن الزيات وزير خارجية مصر والذي كان موجوداً بالفعل في نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة ، وطبعاً كان الاتصال الهاتفي مفاده أن يتوقف القتال الدائر خشية الرد الإسرائيلي القوي والطاغي لاسيما وأن مصر وسوريا لا تحتملان هذا الرد .

 

وكانت صفعة الدكتور محمد حسن الزيات قوية حينما أبلغ هنري كسينجر أن القوات المسلحة المصرية الباسلة أصبحت على الضفة الشرقية للقناة من بورسعيد شمالاً وحتى عيون موسى جنوباً ، وهرع هنري كسينجر إلى الزيات بضرورة وقف إطلاق النار فوراً وعودة القوات المسلحة إلى خطوطها السابقة على العبور العظيم . ثم جاءت صفعة ثانية لوزير الخارجية الأمريكي حينما قوبل طلبه الساذج بالرفض لسبب بسيط في مظهره عظيم في الجوهر والكنه والهدف ، ذلك لأن جنودنا البواسل الأبطال كانوا على أرض المعركة إما النصر أو الشهادة فلم يسمعوا بهذه الأخبار أو الالتفات لاقتراحات كسينجر المجحفة والتي كانت تستهدف تعويق النصر المصري الذي تحقق بالفعل.

 

ورغم أن قصة أكتوبر محفوظة بالذاكرة والقلوب أيضاً لكن لابد من التذكرة ببعض التفاصيل المدهشة مثل أنه حينما أدرك قادة الكيان الصهيوني بخطورة وفداحة الهزيمة على أيدي هؤلاء الجنود البواسل المخلصين لأوطانهم لجأوا مساكين تحديدا جولدا مائير وموشى ديان إلى الولايات المتحدة الأمريكية استنجاداً بالرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون كي تتدخل مباشرة في الأحداث. هذه مصر القوية وهذا هو نصرها العظيم الذي يريد بعض المتنطعين اليوم أن يتغافل عنه ويتجاهل عظمة وقوة وبسالة هذا الجيش الاستثنائي.

 

لقد ظل الكيان الصهيوني منذ هزيمة يونيو 1967م يروج بامتلاكه قوة عسكرية لا تقهر ، وأسلحة مبتكرة لا يمكن إقصاؤها بالهزيمة لاسيما من مصر التي لا تفكر في المواجهة لضعفها ، وبعد أن استفاقت إسرائيل الصهيونية على حقيقة وواقع مرير بالنسبة لها خرج العالم بصحفه ومطبوعاته ووسائطه المسموعة والمرئية يؤكد أن أداء العسكرية المصرية فاق كل توقعات الحرب وتقدير كافة الخبراء العسكريين ، وأدرك الغرب الأوروبي وأمريكا أن خريطة المنطقة قد تغيرت ، الأهم من ذلك حيرة علماء النفس في العالم الذين تاهوا وسط دراساتهم وأبحاثهم التنظيرية الفارغة من الحقيقة حينما وقفوا باهتين مندهشين كيف استطاع هذا الشعب بجيشه أن يجتاز مرحلة التعثر والتشتت والحيرة لينتصر على أمريكا الصغرى أقصد إسرائيل.

 

 

وفرق كبير بين انتصار أكتوبر العظيم بالنسبة للمصريين وانتصار الكيان الصهيوني علينا في يونيو 1967 ، فالإسرائيليون ظلوا ست سنوات يعايرون مصر والدول العربية بمرارة الهزيمة وطعمها المرير وتوقفوا عند حد هذه الفاصلة الثابتة ، أما المصريون فكانوا خلاف ذلك ، إنهم لم يلتفتوا إلى النصر على إسرائيل فحسب بل لم تكن هزيمة الكيان الصهيوني بالنسبة لكثير من المصريين موضوع الحديث ، بل إن الأجدى لديهم وقتذاك كان الحديث عن بطولات الجندي المصري ، وخصاله الوطنية ، وصفاته الاستثنائية ، وتضافر روح التعاون والتكاتف بين الشعب والجيش وأن المصر قادر على الأخذ بزمام المبادرة والمبادأة .

 

وحينما اطلع المصريون على نص التوجيه السياسي العسكري الذي صدر في أول أكتوبر من الزعيم الخالد البطل الوطني المخلص محمد أنور السادات والذي نص على إزالة الجمود العسكري الحالي بكسر وقف إطلاق النار اعتباراً من يوم 6 أكتوبر 1973، وتكبيد العدو أكبر خسائر ممكنة في الأفراد والأسلحة والمعدات ، والعمل على تحرير الأرض المحتلة على إمكانيات وقدرات القوات المسلحة. أدرك المصريون وقتها أنهم بالفعل قادرون على عبور الهزيمة النفسية والوصول إلى أقصى مراتب الأمل .

 

ومثلما أكد خبراؤنا السياسيون الأجلاء بأن أعظم الأسلحة التي واجهنا بها العدو الصهيوني الخبيث والماكر والمستجدي بالمعسكر الأمريكي كان سلاح الصبر أو بتعبير دقيق بدستور الصبر الذي تجسد من خلال تخطيط محكم وعزيمة وطنية وإدارة عسكرية ملتزمة بالواجب الوطني الذي لم تتخلى عنه يوماً واحداً منذ إنشائها.

 

ولمن يفطن حقيقة الانتصار التاريخي للقوات المسلحة المصرية الباسلة على الكيان الصهيوني يدرك بضرورة الوعي بأن سنوات المرارة والهزيمة في يونيو 1967 واستنزاف دماء المصريين ومشاعرهم بصورة يومية واستحالة العبور بل واستحالة التفكير في الحرب من الأساس كل هذا كان كفيلاً بتحقيق النصر إذا ما فكرنا فيه بشكل إيجابي ، فالمواطن من حقه أن يستسلم لمشاعر اليأس والإحباط التي تعتريه بعد نكسة يونيو وأن تفاصيل المشهد السياسي آنذاك أصبح ينبئ بالانكسار المستدام ، أما على الشاطئ الآخر فهناك رجال يؤمنون بدورهم الوطني وبحقهم في أن يحتفظ سجل التاريخ بأسمائهم لما سيقدمونه من أعمال وبطولات وتضحيات لبلادهم وأوطانهم ولأنفسهم أيضاً ، هؤلاء الرجال الذين أتقنوا بحق دقة التخطيط ، وكما ذكر مرسي عطا الله في كتابه الماتع عن حرب أكتوبر عن صفاتهم التي تجسدت في براعة الإعداد وحسن الحشد وروعة الأداء .

 

ولك أن تفتخر بعظمة العقل المصري الذي فكر ودبر في وسيلة سحرية لفتح الثغرات في الساتر الترابي المنيع عن طريق سحر المضخات المائية وليس اللجوء إلى المدفعية أو القنابل أو أنواع المفرقعات المختلفة. وما أجمل أن نستغل براعة هذا العقل الجميل في معركة إعادة البناء الداخلي للوطن وهي معركة شريفة لا تقل أهمية أو شرفاً عن معركة العبور في أكتوبر المجيد.

 

أكتوبر الذي يظل أهم إحدى العلامات الفارقة في العسكرية العالمية التي ينبغي أن نعتز بها ونكرس ثقافتها لدى أبنائنا وطلابنا ، هذه العسكرية المذهلة التي وقف عندها ذهولاً ودهشة الجنرال الإسرائيلي ناركس نائب القائد العام للجبهة الجنوبية يوم التاسع من أكتوبر 1973 بقوله : ” لابد أن نشهد للمصريين بحسن تخطيطهم ، لقد كانت خطتهم دقيقة وكان تنفيذهم لها أكثر دقة ، لقد حاولنا بكل جهدنا عرقلة عملية العبور وصدها بالقوة وردها على أعقابها ، للكننا ما كدنا نتمثل ما حدث إلا وقد تحققت لهم نتائجه كأننا أغمضنا أعيننا وفتحناها فإذا بالجنود المصريين قد انتقلوا تحت النار من غرب القناة إلى شرقها ووجدناهم صباح السابع من أكتوبر بخمس فرق كاملة أمامنا ” .

 

ثمة ملمح مهم ونحن نستدعي ذكريات نصر أكتوبر ولا ينبغي تجاهله ، وهو التضامن العربي الفريد الذي حدث قبيل المعركة ، وهذا التضامن بالفعل أذهل العالم وقتذاك ، وربما هي المرة الأخيرة التي تضامن فيها العرب حكومات وشعوب إزاء قضية وطنية وقومية مصيرية قبل أن ينشق الصف ويشب الشقاق يعصف بكيان الأمة العربية ، وهذا التضامن التاريخي تجسد صراحة في التنسيق الاقتصادي لاسيما مع دول النفط حينما تم استخدام سلاح البترول بكفاءة وفعالية فكان التضامن والتوحد علامة فارقة من علامات النصر العربي .

 

وإذا كانت حرب أكتوبر بداية للتحرير والتنوير وعودة للوعي الوطني ، فهل انعكس هذا على الداخل والخارج العربي بعد ذلك وحتى أيامنا الراهنة ؟ فسيناء منذ العبور وهي تعاني التهميش والإهمال ولا مبالاة المسئولين وتجاهل الحكومات المتعاقبة عليها ، ولا ينكر أحد أن سيناء وجه إليها مخطط داخلي منذ عقود الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك استهدف بقاءها في منطقة الظل وعلى استحياء أقول منطقة النسيان اللهم سوى تواجدها الرمزي في أغنيات الاحتفالات الرسمية فقط . وكان من الأجدى والأحرى إلقاء الضوء عليها وتعميق الرؤية لصالح تنميتها وتطويرها بدلاً من الاكتفاء بالإشادة باسم أرض الفيروز.

 

* مدرس المناهج وطرائق تدريس

اللغة العربية والتربية الإسلامية

كلية التربية ـ جامعة المنيا

 

عن admin

شاهد أيضاً

بَغْدَادُ نَبْضُ الْقَلْبْ

بَغْدَادُ نَبْضُ الْقَلْبْ

بقلم: الشاعر محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم   Related

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: