الرئيسية / إقرأ أيضا في / كتاب وشعراء / الملك يقود ثورة ضد المفسدين

الملك يقود ثورة ضد المفسدين

بقلم : خالد الشادلي.

   

 

لا يختلف اثنان على أن الخطب الملكية الأخيرة تحمل في ثناياها عدم الرضا على الأوضاع التي يعيشها المغرب بمختلف تجلياتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.وقد عبر الملك في أكثر من مرة على سخطه على بعض الفاعلين السياسيين والمسؤولين الإداريين،وهذا مؤشر قوي على أن المغرب في حاجة إلى تظافر جهود أبناء هذا الوطن من أجل حمايته.

 

 

يعتبر خطاب افتتاح السنة التشريعية الجديدة بمثابة تكميلة لخطاب العرش الذي وجه من خلاله الملك انتقادات لاذعة الى كل من يساهم في عرقلة المشاريع التنموية وعلى رأسها مشروع الحسيمة الذي أفاض الكأس وأجج الوضع وكاد ان يتطور إلى أزمة حقيقية لولا الألطاف الإلهية وحكمة وتبصر الملك.

 

ولعل الآية الكريمة التي تلاها المقرئ على مسامع الحاضرين بالبرلمان،ماهي الا مؤشر على ان بعض المسؤولين والفاعلين السياسيين لم يتفاعلوا مع خطب الملك بشكل ايجابي،بل جرأتهم مازالت تدفع بهم الى استغلال خيرات البلاد ونهبها وربح المزيد من الوقت من أجل اشباع رغباتهم السلطوية التخريبية ضاربين عرض الحائط مصالح هذا الوطن.

 

مع اقتراب نهاية التحقيق الذي امربه الملك خلال المجلس الوزاري الاخير والذي كلف من خلاله المجلس الاعلى للحسابات من أجل تعميق التحقيق والبحث على مكامن الخلل،لارساء مفهوم السلطة الجديد مبني على المحاسبة ومحاربة الريع والامتيازات، في مقابل ذلك الشعب يعاني الويلات مع العديد من القطاعات.

 

وأكد الملك في افتتاح السنة التشريعية،على انه حان الوقت لربط المسؤولية بالمحاسبة،واستخدام الملك لعبارة- زلزال سياسي-، دليل على ان المغرب سيقطع مع الماضي ويبدأعهد جديد يتماشى مع منطوق دستور 2011.

 

المغرب في حاجة الى ثورة هادئة حكيمة متبصرة لتغيير العقليات والأفكار السلبية يقودها الملك والشعب من أجل هذا الوطن الغالي.

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

المثقفون الفلسطينيون بين اكراهات المكان وواجب الانتماء (إدوارد سعيد نموذجا)

بقلم : إبراهيم أبراش ـ فلسطين.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *