الرئيسية / أحداث مغربية / هل المجلس الإقليمي لعمالة إقليم سيدي بنور يحترم فعلا المادة 65 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية رقم 113.14؟

هل المجلس الإقليمي لعمالة إقليم سيدي بنور يحترم فعلا المادة 65 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية رقم 113.14؟

يينا نيوز العربية : عثمان لبصيلي –المغرب.

 

على الرغم  أن مقتضيات المادة 65 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات الترابية تنص حرفيا على منع أعضاء المجالس الجماعية على ربط مصالح خاصة مع الجماعة المنتمين لها إلا أن الجماعات الترابية و المجلس الإقليمي بالإقليم سيدي بنور لهما قراءة مغايرة وتفسير آخر للفصل 65 من القانون المذكور.

 

والذي يقول : ” يمنع على كل عضو من أعضاء مجلس الجماعة أن يربط مصالح خاصة مع الجماعة أو مؤسسات التعاون أو مع مجموعات الجماعات الترابية التي تكون الجماعة عضوا فيها ، أو مع الهيئات أو مع المؤسسات العمومية أو شركات التنمية التابعة لها ، أو أي عقد يتعلق بطرق تدبير المرافق العمومية للجماعة أو أن يمارس بصفة عامة كل نشاط قد يؤدي إلى تبادل المصالح، سواء كان ذلك بصفة شخصية ، أو بصفته مساهما أو وكيلا عن غيره، او لفائدة زوجه أو أصوله أو فروعه. ”

وفي حالة احتفاظ العضو الموجود بالأجهزة التقريرية للجماعات الترابية بعضويته في مكتب إحدى الجمعيات المستفيدة من الدعم المالي يحق لممثل السلطات المحلية التدخل لتطبيق القانون بتفعيل المادة 64 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات الترابية ، حيث يمكن للوالي أو عمال الإقليم أو العمالة أن يتقدم بطلب إلى المحكمة الإدارية من أجل عزل كل عضو أخل بمقتضيات بند من هذا القانون المنظم.

حيث إن العديد من الدورات العادية منها أو الاستثنائية تم مناقشة وتخصيص دعم لجمعيات إما يترأسها أعضاء أو لهم عضوية بها الأمر الذي يعد غير قانوني نظرا لوجود حالة تنافي والدعم غير شرعي بناءا على المادة 65 من القانون التنظيمي رقم 113.14 ألا أن شيء الذي يدعو للاستغراب و يطرح معه العديد من التساؤلات  هو عدم تفعيل المادة 64 من القانون نفسه ؟

وفي حالة التفعيل ، هل سيعمل رؤساء  المجالس باسترجاع مبالغ الدعم الممنوح للجمعيات موضوع حالة التنافي برسم سنة 2016؟

ألا يجدر بالسلطات الوصية التطبيق الفعلي لمقتضيات المادة 65 في حق أعضاء ينتمون إلى العديد من مجالس بالإقليم  تربطهم مصالح خاصة مع الجماعات أو البلديات؟

إلى متى سيتم تعطيل دستور 2011 وخصوصا ربط المسؤولية بالمحاسبة؟

عن Iena News

شاهد أيضاً

بيان استنكاري بخصوص فيضانات مدينة اسفي.

يينا نيوز العربية :                عاشت مدينة آسفي أمس الاثنين 11 دجنبر 2017 على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: