الرئيسية / أحداث مغربية / ضحايا ترامي شركة SONOREC على أرض فلاحية دون موجب قانوني يستنجدون بالملك

ضحايا ترامي شركة SONOREC على أرض فلاحية دون موجب قانوني يستنجدون بالملك

يينا نيوز العربية : الحسين أبليح.

  

     أثار استغلال أرض فلاحية تتواجد بجماعة الثوابت التابعة ترابيا لإقليم آسفي، والتي تستغلها شركة SONOREC، عنوة دون ترخيص من أصحابها المالكين لها، مما يشكل انتهاكا صارخا لحق الملكية الذي يحميه دستور المملكة، ضجة في الأوساط الفلاحية العبدية بسبب ما أسماه مشتكون ب”تجاوزات وخروقات لامسؤولة وفوضى وتخريب ودمار من نواتج الترامي على الأرض الفلاحية المتاخمة للمقلع المتمثل في استغلال حصى وادي تانسيفت”.

 

       وقد استغلت الشركة المذكورة رخصة استغلال الوادي بالترامي على الأرض الفلاحية المجاورة بشكل فادح وصارخ أمام أعين المسؤولين بالمنطقة، سيما وأنها تقوم باستخراج الأطنان من الرمال يوميا، حيث أن جشع الشركة المسندة من طرف لوبيات قوية بمنطقة عبدة المتاخمة لمنطقة الصويرة والتي وجدت في نهب الثروات الوطنية مرتعا خصا للاغتناء الفاحش، جعل شركة SONOREC تتوغل في أرض المشتكيين دون مراعاة للقوانين الجاري بها العمل وتشويه معالمها وحدودها وأخذ رمالها التي تعتبر مالا مملوكا للغير بالقوة.

      ولم تثن مساعي الضحيتين، “الطيب الكزولي” و”المصطفى الحرفي”، شركة SONOREC من تجاوز الحصة المقررة لها والمسطرة بدفتر التحملات وتصميم الحدود والترامي على الأرض الفلاحية المسماة “فيض الحمام” التي يستغلها “الحرفي” في إطار مشروعهما الفلاحي الذي أضحى مهددا وتعثر بفعل التصرفات اللامسؤولة للشركة المذكورة والتي حرمته من استغلال أرضه الفلاحية في إطار سياسة المغرب الأخضر وتبخرت آماله كمستثمر فلاحي.

      المساعي التي ضمنها المشتكيان مراسلات عدة – تتوفر “يينا نيوز العربية” على نسخ منها-، ابتدأت بمراسلة عامل اقليم آسفي وقائد جماعة لمعاشات، تلتها بعد ذلك مراسلة المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بآسفي، والجماعة القروية الثوابت، والتي بقيت بدون جواب رغم مرور ما يزيد ثلاثة أشهر، اللهم إلا رد يتيم من لدن رئيس جماعة الثوابت الذي نفى أن تكون لجماعته صلة بموضوع الشكاية وأحال المشتكيين على وكالة الحوض المائي لتانسيفت لعدم الاختصاص، ملقيا مسؤولية الترخيص والتتبع وتفعيل المساطر الإدارية على الوكالة المومإ إليها

       وحيث أن الاستغلال الفاحش للأرض الفلاحية من طرف شركة SONOREC الذي تعدى كل الحدود بتغيير مجرى وادي تانسيفت مما خلق هلعا وسط ساكنة المنطقة خوفا أن تتكرر الكوارث التي تصاحب فيضانات هذا الواد عند هطول الأمطار والتي تذهب بالأرواح والحيوانات وتتلف المحاصيل الزراعية، عقد مجلس جماعة الثوابت جلسة ناقش خلالها أعضاؤه تجاوزات الشركة وما قد ينتج عنها من أخطار محدقة بالمنطقة وبالتالي إيقاف هذه الأشغال اللاقانونية.

وحسب فحوى الشكايات ذاتها، والتي توصلت القناة بنسخ منها، فإن شركة SONOREC استغلت تواجد المقلع الذي تستثمره بمحاذاة الأرض الفلاحية “فيض الحمام” التي تحتضن المشروع الفلاحي الذي يشرف عليه “المصطفى الحرفي” لكي تحدث بها “عدة طرق بهدف مرور آليات

الحفر وشاحنات الشركة قصد نهب الرمال” يقول ذات المصدر.

        هاته التدخلات، يقول “المصطفى الحرفي” و”الطيب لكزولي” في تصريح لهما ل يينا نيوز العربية، “أحدثت مجموعة من الحفر الكبرى داخل الأرض، اتسع قطرها مما حولها لبرك مائية كبيرة تتغيى الشركة من ورائها توسيع مجال استغلالها، ناهيك عن طمس معالم الحدود الجغرافية للأرض الفلاحية”.

         الأدهى والأمَرّ، يقول ذات المتحدثين، أن التغييرات التي تتسبب فيها الشركة لمورفولجية أرض فيض الحمام “نتجت عنها تغييرات في مجرى وادي تانسيفت وهو ما ستترتب عنه فيضانات ستأتي على الأخضر واليابس”؛ وهو التخوف الذي عبرت عنه ساكنة المنطقة في عريضة تحمل عشرات التوقيعات -تتوفر يينا نيوز العربية على نسخة منها-.

       خروقات شركة SONOREC لم تطل فقط نهب الحصى والرمال المتراكمة على الأرض الفلاحية بل ذهبت أبعد من ذلك –تقول مصادرنا- “بالبحث عن الرمال والحصى داخل أعماق الطبقات الجيولوجية للأرض الفلاحية مما أثر على الفرشة للأرض الفلاحية فيض الحمام وبالتالي التأثير عليها سلبا وقد تصبح غير صالحة للاستثمار الفلاحي”.

        سيكون “الحرفي” و”لكزولي” قد فقدا عشرة هكتارات ونيف من أصل خمسين هكتارا هي مجمل مساحة فيض الحمام، حسب ما يبينه تصميم الحدود (Plan côté) أي ما يزيد عن 14000 متر مكعب إلى حدود أكتوير 2017 علما أن استنزاف الأرض ما زال مستمرا إلى تاريخ كتابة هذا المقال،  بخسائر لا تقل عن مليار سنتيم، وهو ما تبينه الخبرة التي أنجزها المهندس الطوبوغرافي التي اطلعت يينا نيوز العربية على فحواها.

         “المصطفى الحرفي” و”الطيب لكزولي” لم يتورعا عن توجيه أصبع الاتهام لما أسمياه “مافيا الرمال التي وجدت في أرضهما مرتعا خصبا للنهب والسرقة مستقوية بجهات سلطوية مجهولة غير مكترثة بالقوانين أو المؤسسات”، مطالبين السلطات التي منحت التراخيص ل SONOREC، ابتداء بعمالة آسفي مرورا بقيادة لمعاشات والمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بآسفي وصولا إلى جماعة الثوابت “بالقيام بمعايناتها قصد التحقق من خروقات واستهتار الشركة الذي تثبته الصور وتقارير المهندسين الطوبوغرافيين”.

عن Iena News

شاهد أيضاً

بيان استنكاري بخصوص فيضانات مدينة اسفي.

يينا نيوز العربية :                عاشت مدينة آسفي أمس الاثنين 11 دجنبر 2017 على …

تعليق واحد

  1. ساكنة جماعة التوابت و ساكنة جماعة المعاشات مهددة بكارتة بيئية جراء تغيير مجرى واد تانسيفت التي تتسبب في خروقات و تعسفات من طرف شركة SONODEC بالترامي على ملك الغير بالارض الفلاحية “قبض الحمام”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: