أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / التأثير الألماني ساهم في تشكيل بعض ملامح أميركا
German

التأثير الألماني ساهم في تشكيل بعض ملامح أميركا

أشخاص من أصل ألماني، بملابس تقليدية وأزياء المناسبات والأعياد، متجمعون حول موقد نار في الشتاء خارج المعهد الأميركي الألماني في سانت بول، مينيسوتا. (© Erika Larsen/National Geographic Creative)

 

يينا نيوز العربية/ شيرأميركا.

 

التأثير الألماني1

لا يمكن تمييز عيد الميلاد في الولايات المتحدة من دون التقاليد التي جلبها المهاجرون الألمان معهم إلى أميركا. فشجرة عيد الميلاد المُزيّنة وشخصية سانتا كلوز التي تمنح الهدايا، وهما من ضمن التقاليد والمعالم الرئيسية لعيد الميلاد في أميركا، وصلتا إلى البلاد مع العائلات الألمانية، ثم سرعان ما انتشرتا إلى البيوت الأميركية الأخرى.

ثلاثة أجيال من عائلة ألمانية عند وصولها إلى جزيرة إليس، مركز إجراءات الهجرة وفحص المهاجرين في نيويورك، في أوائل العقد الأول من القرن العشرين. (National Park Service)

 

كان عدد قليل من الألمان من بين أوائل المهاجرين الأوروبيين الذين وصلوا إلى العالم الجديد، حيث انضموا إلى الإنجليز في جيمس تاون، بولاية فرجينيا، في العام 1608. وفي مستهل العقد الأول من القرن الثامن عشر، وفي مسعى للبحث عن الأرض والحرية الدينية، استقروا مبدئيًا في ولايتي بنسلفانيا ونيويورك.

بين العام 1820 والعام 1870، هاجر ما يقرب من 8 ملايين ألماني إلى الولايات المتحدة واستقر معظمهم في ولايات الغرب الأوسط العليا، مثل ساوث داكوتا، نورث داكوتا، مينيسوتا، ويسكونسن. والألمان هم أكبر سلالة ممتدة الأسلاف في الولايات المتحدة بعد البريطانيين، إذ يمثلون ما يقرب من 15 في المئة من مجموع السكان ويتحدّر منهم أكثر من 40 مليون من الأبناء والأحفاد.

طفلان بملابس تقليدية في المهرجان الألماني السنوي في ميلووكي، وهو أحد أكبر المهرجانات الألمانية في أميركا الشمالية، ويتميز بالرقص الشعبي الألماني والموسيقى والمأكولات الألمانية. (© Sherry L. Brukbacher)

 

ساهم الأميركيون الألمان في تنمية الولايات المتحدة بطرق عديدة وعميقة. فعلى سبيل المثال، قام بتشييد جسر بروكلين الشهير في نيويورك، والذي افتتح في العام 1883، المهاجر والمهندس الألماني، جون روبلينغ.

وعلى الصعيد الاقتصادي، أسس الأميركيون الألمان العديد من الشركات الأميركية الناجحة، بما في ذلك:

  • التأثير الألماني3
  • ويليام بوينغ، الذي هاجر والداه إلى الولايات المتحدة في العام 1868، أسس شركة إيرو برودوكتس (Aero Products Company) في العام 1916، ثم غير اسمها في العام 1917 إلى شركة بوينغ للطائرات (Boeing Airplane Company). واليوم، تُعد بوينغ أكبر شركة في العالم للطيران والفضاء
أشخاص يسيرون على جسر بروكلين بمدينة نيويورك في 2 تموز/يوليو 2017. (© Loic Venance/AFP/Getty Images)

 

  • ليفي شتراوس وصل إلى أميركا في العام 1847، وفي العام 1853، أسس أول شركة لتصنيع الجينز الأزرق، باسم ليفي شتراوس وشركاه (Levi Strauss & Company)، في سان فرانسيسكو. وقد اكتسب جينز ليفي الأزرق شهرة واسعة في جميع أنحاء العالم حتى يومنا هذا.
  • هاينريش إنغلهارد شتاينڤيغ هاجر إلى نيويورك مع زوجته وأطفاله الثمانية في العام 1850. وبعدما غيّر اسمه إلى هنري ستاينواي ليكسبه السمة الأميركية، أسس مصنع آلات البيانو باسم ستاينواي وأولاده (Steinway & Sons) في العام 1853. واليوم، يمكن العثور على آلات البيانو ستاينواي في كل قاعة للحفلات الموسيقية في جميع أنحاء العالم تقريبًا.

عن Iena News

شاهد أيضاً

مهرجان

مهرجان الفيلم العربي بالبيضاء..يناقش إكراهات السينما العربية و الحلول بحضور المخرج خالد يوسف والمخرج الجزائري أحمد راشدي والسيناريست تامر حبيب.

يينا نيوز العربية : مراسلة خاصة .   ترأس المخرج المغربي عبد الإله الجواهري ندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *