الرئيسية / الأحداث الرياضية / المشاركات في الأولمبياد يشجعن فتيات الجيل المقبل
inspiration

المشاركات في الأولمبياد يشجعن فتيات الجيل المقبل

تربط بين الفتيات العاديات واللاتي يعتبرن قدوة يحتذى بها في الألعاب الرياضية، من الرياضيات في الفرق الجامعية إلى الرياضيات المشاركات في دورة الألعاب الأولمبية. (© Jane G. Photography)

 

شيرأميركا : يينا نيوز العربية.

رغم انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، إلا أن تأثيرها لم يبدأ إلا الآن بالنسبة للملايين من الأطفال الذين شاهدوا مناقب ومآثر الرياضيات اللاتي كن مصدر إلهام لهم لتحقيق المزيد من النجاحات والتألق.

تشارك الفتيات في الألعاب الرياضية حتى سن 13 عاما، ولكن عددهن يتلاشى بعد ذلك بمعدل ضعف معدل البنين. ويقول الخبراء إن هذا أمر يثير القلق ليس فقط لأنهن يفوّتن فرصا نادرة للمشاركة في الألعاب الأولمبية ولكنهن يفوّتن فرصة من شأنها تعزيز الثقة بالنفس وتعلُّم المهارات الحياتية الأخرى التي توفرها الرياضة لكل مراهق.

وللمساعدة في معالجة معدل التفاوت، قامت المتزلجة الأميركية على المنحدرات ليبي لدلو بتأسيس منظمة زيغيرلز (zgirls)، وهي منظمة غير ربحية تقدم التوجيه والإرشاد ومهارات بناء الفريق وغير ذلك من الأنشطة للفتيات من سن 11 إلى 14 عاما.  وقد استعانت لدلو، التي شاركت في منافسات أولمبياد العام 2006، بعلماء النفس الرياضيين والرياضيين المحترفين والموجهين التربويين والمستشارين في مجال الصحة العقلية لصياغة منهج دراسي “يركز على بناء سلامة الفتيات من خلال إعطائهن الأدوات اللازمة للتعامل مع العقبات الداخلية التي تعوق النهوض بالنساء وتقدمهن “.

ويحاكي البرنامج ، الذي أطلق في 2012، نموذج فرق الكشافة والمرشدات للبنات، حيث يحضر الفريق اجتماعات نصف شهرية بقيادة الرياضيات الشابات، وعادة ما تكون طالبة جامعية أو مدربة. ويحتفظن “بسجل المنجزاتحول كيفية تنطبق الإنجازات الرياضية على سائر حياتهن.

ويقول شون ماكان ، كبير أطباء علم النفس الرياضي في اللجنة الأوليمبية الأميركية، إن الأدلة العلمية واضحة حول جميع الآثار الإيجابية للرياضة على الشابات. ومنظمة زغيرلز تساعدن على تعزيز تلك الآثار الإيجابية.”

 

 فتيات

جيسي ديغينز (الجالسة في الوسط)، حاصلة على الميدالية الذهبية الأولمبية في التزلج على الجليد عبر التضاريس الصعبة، توقع على أوتوغرافات الجمهور في فعالية أقامتها منظمة “سريعة وأنثى” الأميركية. (© U.S. Ski & Snowboard)

كما توجد منظمة غير ربحية أخرى، اسمها سريعة وأنثى” (Fast and Female)، تسعى لتحقيق الأهداف نفسها في جميع أنحاء كندا والولايات المتحدة. وقد أسستها المتسابقة الكندية في التزلج شاندرا كراوفورد في العام 2005، وهي السنة التي فازت فيها بالميدالية الذهبية للتزلج عبر التضاريس الصعبة في دورة الألعاب الأولمبية  للعام 2006. كما قامت صديقتها والمتسابقة السابقة كيكان راندال، التي فازت مؤخرًا مع زميلتها جيسي ديغينز بأول ميدالية لأميركا في التزلج عبر التضاريس الصعبة في بيونغ تشانغ، بتأسيس فرع المنظمة في الولايات المتحدة.

وتعمل الرياضيات المتفوقات “سفيرات” لقيادة الفتيات من خلال الأنشطة والمناقشات السريعة والمحادثات التي تجرى في مقر منظمة “سريعة وأنثى” وتدوم يوما كاملا بعنوان “دردشة مع البطلات”.

وقالت سارة سالو، المديرة التنفيذية لمنظمة سريعة وأنثى الأميركية، “إن السفيرات متحمسات لبناء الجيل المقبل من الرياضيات. وإنهن يدركن أن جزءا من تحقيق ذلك يكون … بإجراء هذه المحادثات الصريحة والصادقة مع الفتيات”.

إن الأمر لا يتعلق كله بتهيئة المواهب للمنتخب الأميركي أو للمسابقات المكثفة. إذ تقوم ديغينز بتنظيم جلسات للرقص في الفعاليات التي تقيمها المنظمة لجرد تذكير الفتيات بأنه يمكنهن التمتع بأوقاتهن.

هذا وكانت ليا برودي هاين، 16 عاما، من بيند، ولاية أوريغون، قد انضمت مؤخرًا إلى فريق التزلج الشمالي على الجليد التابع لمدرستها الثانوية عندما سمعت، متنافسة أولمبية أخرى، هي روزي برينان، تتحدث في منظمة سريعة وأنثى الأميركية عن بدايتها في منافسات التزلج.

وقالت برودي هاين في حديث أدلت به لصحيفة محلية في مسقط رأسها، ” هذا هو الموسم الأول الحقيقي الذي أتزلج فيه بشكل تنافسي. لقد كان ذلك أمرا رائعًا حقا لأن لدينا قصصًا متشابهة “.

معظم المدربات في منظمة زغيرلز (ZGirls ) لم يحققن شهرة في الألعاب الرياضية، ولكنهن مررن بالتجربة ذاتها التي مرت بها أولئك الفتيات – أو المتزلجات. وتقول بيانكا بيري من منظمة زغيرلز، لاعبة كرة القدم السابقة في الفريق الجامعي “إن أقوى شيء يمكنهن فعله هو أن يقلن للفتيات، “إنني أدرك ما تقولين، فقد مررت بتلك التجربة. وهذا ما فعلته آنذاك.” ووقتها ترى عيون الفتيات تشرق من الفرح.

 

 فتيات

المتزلجة لينسي فون تستضيف المخيم الصيفي الذي ترعاه منظمة زغيرلز للبنات في ولاية كولورادو. (© Gabriele Facciotti/AP Images)

هناك عدد من السيدات المشاركات في المنتخب الأميركي للتزلج في بيونغ تشانغ يدعمن منظمة زغيرلز ومنظمة “سريعة وأنثى” الأميركيتين ومن بينهن:

  • سادي رسين (التزلج عبر التضاريس الصعبة)
  • روزي برينان (التزلج عبر التضاريس الصعبة)
  • صوفي كالدويل (التزلج عبر التضاريس الصعبة)
  • جيسي ديغينز (التزلج عبر التضاريس الصعبة)
  • سوزان دونكلي (البياثلون أو التزلج للمسافات البعيدة)
  • ميغان ماكجيمز (التزلج على المنحدرات)
  • إيدا سارجنت (التزلج عبر التضاريس الصعبة)
  • ليز ستيفن (التزلج عبر التضاريس الصعبة)
  • لينسي فون (التزلج على المنحدرات)

عن Iena News

شاهد أيضاً

الفقيه بن صالح

مدرسة الفقيه بن صالح الكروية.. طريق المواهب العميرية بإمكانيات قليلة.

يينا نيوز العربية : حبيب سعداوي.   بإستحضارنا للماضي، لابد لنا من التوقف والتمعن مليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *