الرئيسية / اقتصاد والمال / الصادرات الأميركية من الغاز الطبيعي تعزز أمن الطاقة في الهند
gaz naturel

الصادرات الأميركية من الغاز الطبيعي تعزز أمن الطاقة في الهند

سفينة ناقلة للغاز الطبيعي المسال تبحر من محطة تابعة لشركة تشينيير المحدودة للطاقة على الحدود بين ولايتي تكساس ولويزيانا. استخدام الغاز الطبيعي المسال يؤدي إلى تنويع مصادر الطاقة في البلاد. (© Lindsey Janies/Bloomberg/Getty Images)

 

يينا نيوز العربية : شيرأميركا .

 

استكملت شركة أميركية تصدير أول شحنة من الغاز الطبيعي المسال إلى الهند.

وقد وصف وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي، دارمندرا برادان، الشحنة التي وصلت إلى ميناء دابول، وهي ميناء تقع جنوبي مدينة مومباي، بأنها تمثل “بداية جديدة في شراكة الطاقة والتجارة بين الهند والولايات المتحدة. ”

وقال توم فايدا، المسؤول بوزارة الخارجية الأميركية، إن البلدين يأملان في جعل الاستثمارات في اقتصاد الطاقة المتنوعة أكثر سهولة. وأضاف أن “الولايات المتحدة تعتبر الهند شريكا محوريا في تعزيز الأهداف الاستراتيجية المشتركة لأمن الطاقة على الصعيدين الإقليمي والعالمي “.

يجري استخدام الغاز الطبيعي في تغذية محطات توليد الطاقة الكهربائية وتدفئة المنازل. وقد كان المنتجون، في ما مضى، يقومون بنقل الغاز عبر خطوط الأنابيب. أما اليوم، فقد باتت التكنولوجيا تتيح لهم جلب الغاز الطبيعي من أي مكان في العالم – على شكل سائل. والشحنة الأخيرة من الولايات المتحدة عبارة عن غاز طبيعي تم ضغطه إلى سائل ونقله بأمان عبر سفن ناقلة مخصصة لهذا الغرض.

 

تنويع مصادر الطاقة

تؤدي القدرة على استيراد الغاز الطبيعي المسال إلى تحسين أمن الطاقة في البلاد. إذ إنها تتيح إمكانية الحصول على الطاقة من العديد من المصادر المختلفة، وتغني البلدان عن الاعتماد على مصدر أو مورّد واحد.

الغاز الطبيعي

وزير النفط والغاز الطبيعي الهندي دارميندرا برادهان (إلى اليسار) يلتقي وزير الطاقة الأميركي ريك بيري. (© Money Sharma/AFP/Getty Images)

 

تعمل الولايات المتحدة والهند على تحسين أمن الطاقة في جميع أنحاء العالم وتنويع اقتصادات الطاقة في كلا البلدين. وقد باتت الصادرات الأميركية من الغاز الطبيعي المسال الآن تترك بصماتها على الصعيد العالمي، من خلال الكميات الهائلة منه المتجهة إلى دول آسيا (كوريا الجنوبية والصين واليابان) ودول الأميركتين (المكسيك وشيلي والأرجنتين) وأوروبا (إسبانيا والبرتغال وبولندا وليتوانيا) والشرق الأوسط والشرق الأوسط (الأردن والكويت ومصر).

والشحنة الأخيرة المتجهة إلى الهند هي جزء من عقد مدته 20 سنة أبرم بين شركة غيل الهندية المحدودة وشركة تشينيير للطاقة الموجودة في تكساس. وقال حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت في اجتماع عقد يوم 28 آذار/مارس الماضي مع الوزير الهندي برادان “إن الهند واحدة من أكثر الاقتصاديات المنتجة في العالم وإن الاقتصادات المتنامية تحتاج إلى الحصول على الطاقة”.

تصدر شركة تشينير للطاقة الغاز الطبيعي المسال من محطة سابين التابعة لها في ولاية لويزيانا منذ شهر شباط/فبراير 2016.

وفي شهر آذار/مارس 2018، أصبحت منشأة “كوف بوينت” التابعة لشركة “دومينيون للطاقة” في ولاية ميريلاند ثاني أكبر مرفق تصدير للغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة. كما سيجري منها مدّ شركة غيل المحدودة بالغاز الطبيعي المسال.

يقدر وزير الطاقة الأميركي ريك بيري أن المرافق الجديدة للغاز الطبيعي المسال التي يجري بناؤها حاليًا قد تسمح بتصدير 280 متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال يوميًا إلى الشركاء حول العالم؛ مضيفا “إن مسعانا لا ينحصر في تصدير الطاقة فحسب، بل إننا أيضا نصدر الحرية”.

عن Iena News

شاهد أيضاً

الإسراف

وزير الداخلية….. جهات وأقاليم وقنوات الإسراف والتبذير للمال العام في أوجه زخرفية

يينا نيوز العربية : محمد جمال بن عياد.   كشفت مصادر أن مجلس جهة الداخلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *