الرئيسية / إقرأ أيضا في / الصحة والحياة / أكادير:حقوقيون يدقون ناقوس الخطر، مستشفى الحسن الثاني بين مطرقة رداءة الخدمات واللامبالاة وسندان الموت البطيء لضحاياه
مستشفى

أكادير:حقوقيون يدقون ناقوس الخطر، مستشفى الحسن الثاني بين مطرقة رداءة الخدمات واللامبالاة وسندان الموت البطيء لضحاياه

يينا نيوز الدولية :

مراسلنا رشيد اركمان من أكادير

 

إشتكى حقوقيون وجمعيات المجتمع المدني بأكادير الأوضاع المزرية وضعف الخدمات المقدّمة من طرف أطباء والأطر الصحية بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير ناهيك عن سوء الأخلاق والزبونية والمحسوبية في أداء الواجب المهني والوطني .

وهذا أمام القاصي والداني والظاهر في جميع الأقسام الصحية بداية من حارس الأمن الخاص مرورا بالممرض الرئيسي وصولا إلى الطبيب المشرف على الضحايا.

وتتسبب اللامبالاة للمرتفقين للفضاء الصحي الذي يعتبر الوجهة الوحيدة لجهة سوس ماسة عامة في الموت البطيء لضحايا حوادث السير والعنف المدرسي والإعتداء بالسلاح الأبيض في غياب الإهتمام بالحالات المستعجلة الخطيرة في خرق سافر في عنق المنظومة الصحية  واستهتار بصحة المواطن مما  ينافي  الخطابات السامية لعاهل البلاد والمواثيق الدولية والتي تشدد على تجويد الظروف الاستشفائية وتحسين الخدمات المقدمة لجميع المواطنين لضمان أبسط حقوقهم الصحية.

واستغرب المتتبعون من التبجح بمجانية الحالات المستعجلة والإسعافات الأولية والتي تعاكس الوضع الراهن داخل المستشفيات المغربية عامة والمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير نموذجا. والتي يتطلب الإتاوات والرضوخ لمطالب السماسرة والوسطاء بالفضاء الصحي  حيث يتعرضون للإبتزاز والحكرة .

وفي تصريح المتضررين لوكالة يينا نيوز الدولية التي حلت لعين المكان موضحين” أننا نأتي إلى المستشفى  إجبارا ونحن بين الحياة والموت ويستقبلك الطبيب  بسؤال غريب هل أدّيت واجب الصندوق الأسود…؟؟؟ في حين أنك مستعد أن تدفع كل ما تملك من أجل العلاج ،أين الوطنية …ما مصير الخطابات السامية لعاهل البلاد والتي تحرص على مجانية العلاج وضمان كرامة المواطنين في الصحة …؟؟؟

وانتقلت وكالة يينا نيوز الدولية لمعاينة ضحية حادثة سير خطيرة تعرضت لنزيف داخلي على مستوى الرأس تعذر عليه التصريح  من شدة الألم وأضاف أحد أقربائه منذ وصولنا الى المستشفى موصفا إياه “بالزريبة” إلى حد الآن لا من خدمات ولا إسعافات أولية بل أكثر من ذلك نكتفي  بأجيج المرضى من شدة الألم يوحي بلحن أصوات الشرطة “الندامة” أمام لامبالاة المسؤولين على القطاع.

وطالبت جمعيات حقوقية تدخل عاهل البلاد وإيفاد لجنة تحقيق وافتحاص  لإنقاذ المرتفقين من هذا الوضع الكارثي الذي يزيد تأزما يوما بعد يوما في نهب جيوب المواطنين وارتفاع حدة الألم تحت سقف زنزانة سجن متآكلة أطرافها ينفث منها صوت رهيب يلامس السماوات السبع مما سيزيد الوضع احتقانا لانتفاضة وطنية بالشوارع السوسية واشتعال نيران الاحتجاجات.

عن Iena News

شاهد أيضاً

مستشفى

اكادير:مستشفى الحسن 2 استمرار الأزمات الكبرى يكشف تواطؤ وزارة الصحة ضد المواطن‎

يينا نيوز الدولية : رشيد اركمان   ما زالت جراح الإهمال المتكرر والأزمات الخانقة  لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: