الرئيسية / إقرأ أيضا في / كتاب وشعراء / مُعَلَّقَتَا ونونيتا محسن عبد المعطي محمد عبد ربه ومحمود غنيم
مُعَلَّقَةٌ..جَمْرَةِ الْحُبْ

مُعَلَّقَتَا ونونيتا محسن عبد المعطي محمد عبد ربه ومحمود غنيم

بقلم : الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

 

مُعَلَّقَةُ..الْمَارِدِ الْعَبْقَرِيْ

  • بَيْنَ بَحْرِ الْحَنِينِ قُلْتُ:”أَمَانَا=وَاسْتَعَدْتُ الْأَسْفَارَ وَالْعُنْوَانَا
  • صُلْتُ فِي الْحُبِّ مِنْ هَوِيسِ حَيَاتِي=وَاصْطَحَبْتُ الْإِنسَانَ وَالشَّيْطَانَا
  • تُهْتُ فِي زَحْمَةِ الْحَيَاةِ وَقَلْبِي=عَانَقَ الْحُبَّ وَاصْطَفَى الْإِنْسَانَا
  • كُنْتِ أَنْتِ الْحَيَاةَ إِنْسِي وَجِنِّي=تَفْرِدِينَ الْقِلَاعَ فِي بَغْدَانَا
  • وَانْحَنَتْ لِي كُلُّ الْجِبَاهِ بِحُبِّي=وَاصْطَفَتْنِي لِقَلْبِهَا رُبَّانَا
  • يَا لَبَحْرِ الْعَبِيرِ بَيْنَ شِفَاهٍ=تَطْلُبُ الْقُرْبَ وَاحْتَوَتْ مَا كَانَا!!!
  • يَا لَقَلْبِي مِنْ لُغْدِهَا قَدْ كَوَانِي=فَأَرَدْتُ التَّقْبِيلَ وَالْعِرْفَانَا
  • يَا لَرُوحِي مِنْ وَجْنَتَيْكِ تَعَالَيْ=تَمْزِجِينَ الشِّفَاهَ وَالْغُدْرَانَا
  • يَا لَدَقَّاتِ مَارِدٍ عَبْقَرِيٍّ=قَدْ أَرَادَ التُّفَّاحَ وَالرُّمَّانَا
  • قَبَّلَ الْجِيدَ فِي ابْتِهَالٍ حَزِينٍ=مَا أَشَدَّ الْأَهْوَالَ وَالْأَحْزَانَا!!!
  • أَنْتِ يَا حُبُّ كُلُّ مَعْنىً نَبِيلٍ=عَانَقَ الْبَحْرَ قَبَّلَ الشُّطْآنَا
  • أَرْمُقُ الْوَصْلَ فِي عُيُونِكِ مَوْجاً=عَبْقَرِيًّا خَاضَ الْحُرُوبَ زَمَانَا
  • شَفَتَاكِ انْطَوَتْ بِقُبْلَةِ حُبِّي=وَاصْطَفَتْ لِي شَهْدَ الرَّضَابِ أَذَانَا
  • رَشْفَةُ الشَّوْقِ صَوْتُهَا فَارِسِيٌّ=وَجَمِيلٌ قَدْ شَنَّفَ الْآذَانَا
  • يَا حَيَاتِي وَأَنْتِ نَبْضُ حَيَاتِي=حِضْنُكِ الْغَضُّ قَدْ حَبَانِي الْأَمَانَا
  • أَيْنَ قُدْسِي وَأَيْنَ فَلْذَةُ قَلْبِي؟!!!=اِسْأَلُوا لِي الْأَحْبَارَ وَالرُّهْبَانَا
  • نَسَجُوا الْفَخَّ حَنَّطُوهُ مِرَاراً=تَبَّلُوهُ وَزَوَّدُوا الْحَبَّهَانَا
  • لَمْ تَهُونِي يَا قُدْسُ بَيْنَ ضُلُوعِي=لَهْفَةُ الْعَوْدِ قَدْ أَبَادَتْ جَبَانَا
  • لَمْ تَهُونِي يَا قُدْسُ سَوْفَ أُلْبِّي=دَعْوَةَ الْحَقِّ أَمْتَطِي ذَا الْحِصَانَا
  • وَأُعِيدُ الْأَمْجَادَ سَيْفاً أَبِيًّا=يَسْتَعِيدُ الْآفَاقَ وَالْمَيْدَانَا
  • لَمْ تَهُونِي أَنْتِ الْخَلَاصُ لِقَلْبِي=سَطَّرَ الْحُبَّ قَبَّلَ الْجُدْرَانَا
  • لَمْ تَهُونِي يَا قُدْسُ طَالَ اشْتِيَاقِي=لَمْ تَهُونِي يَا حُبَّنَا وَهَوَانَا
  • لَمْ تَهُونِي يَا قُدْسُ لَحْناً شَجِيًّا= قَدْ سَمِعْنَاهُ زَلْزَلَ الْأَرْكَانَا
  • مَرَّ فِي الْأَنْبِيَاءِ قَامَةُ نَخْلٍ=عَرَبِيٍّ يَمْحُو سَنَاهُ الْهَوَانَا
  • وَبِقَلْبِي اسْتَظَلَّ بَعْضَ ثَوَانٍ=خَضَّرَ الْجَدْبَ وَاسْتَبَاحَ الْبَيَانَا
  • وَعَلَى شَعْرِيَ اسْتَرَاحَ قَلِيلاً=غَافِياً لَمْ يَدَعْ سَنَاهُ الْجِنَانَا
  • قَالَ:”يَا حُورُ أَمْهِلِينِي قَلِيلاً=أَرْتَشِفْ مِنْ لُمَاكِ تِلْكَ الْقِنَانَا
  • رَكِبَ الْبَغْلَ وَاصْطَفَانِي بِلَحْنٍ=يَسْلُبُ اللُّبَّ يَسْتَمِيلُ الْجَنَانَا
  • عَادَ لِلْحُبِّ بَيْنَ قَلْبِي أَمِيراً=قَدْ حَبَانِي مِنْ نُورِهِ الرِّضْوَانَا
  • نَطَقَ الْحُبُّ بِالسَّلَامِ عَلَيْهِ=وَمَضَى الْقَلْبُ يَسْتَطِيبُ الْحَنَانَا
  • تَعْجَبِينَ الْغَدَاةَ مِنِّي أَمِيراً=عَاشَ بِالْحُبِّ وَاسْتَطَابَ الْقَرَانَا؟!!!
  • ذَاكَ قَلْبٌ تَعَجَّبَ الْحُبُّ مِنْهُ=وَاسْتَهَلَّ الْأَحْدَاقَ وَالْأَلْوَانَا
  • قَالَ:”يَا لَيْلُ أَيْنَ صُورَةُ عُمْرِي=تَكْسِبُ الْفَضْلُ تَسْتَمِيلُ الرِّهَانَا
  • ظَنَّتِ الصَّبَّ طَامِعاً فِي مَتَاعٍ=تَرَكَتْ نَفْسَهَا تَرُومُ السِّنَانَا
  • وَأَفَاقَتْ لِنَفْسِهَا وَاسْتَفَاقَتْ=بَعْدَ أَنْ كَانَ مِنْهُمَا مَا كَانَا
  • وَارْتَأَتْ حُبَّهَا الْكَبِيرَ نَمِيراً=يَبْعَثُ الْخَيْرَ يَكْرَهُ الْأَمْرِكَانَا
  • وَاحْتَوَتْ قُدْسَهَا الْجَمِيلَ بِحِضْنٍ=يَبْعَثُ الدِّفْءَ يَسْتَرِدُّ الدِّنَانَا
  • أَنَا أَدْرِي الْمُنَى وَحُبُّكِ بَانَا=وَحَدِيدُ الْوِصَالِ يَا لَيْلُ لَانَا
  • وَبُحُورُ الْحَنَانِ أَدْخَلْتِنِيهَا=رُحْتُ مِنْ كَفِّهَا شَرِبْتُ الْجُمَانَا
  • أَنْتِ يَا مَنْ رَوَيْتِ مَطْلَعَ زَهْرِي=بِنَدَاكِ الْخَلَّاقِ وَالَى السِّمَانَا
  • لَحْنُكِ السَّلْسَلُ الرَّفِيقُ تَوَالَى=وَتَوَلَّى الْأَزْهَارَ وَالسِّمَّانَا
  • سَطِّرِي الْحُبَّ بِالْمُنَى مَلْحَمَاتٍ=خَالِدَاتٍ يُسْبِينَ تِلْكِ الْحِسَانَا
  • قَمَرِي أَنْتِ وَالشِّفَاءُ رَهِينٌ=بَيْنَ رِمْشَيْكِ وَالْمُقَدَّرُ جَانَا
  • بَسْمَةُ الْحُبِّ مِنْ شِفَاهِكِ نَارٌ=خَلَّفَتْنِي فِي جَوْفِهَا نِيرَانَا
  • زَهْرَةَ الْيَاسَمِينِ طَالَ اشْتِيَاقِي=فَانْفُخِي لِي وَأَظْهِرِي الصَّوْلَجَانَا
  • سَلِّمِي لِي عَلَى رَبِيعِكِ حُبِّي=وَاحْضُنِينِي وَأَسْعِفِي الْوَلْهَانَا
  • إِنَّنِي مُغْرَمٌ بِفِيكِ وَثَغْرِي=ذَابَ شَوْقاً وَذَوَّبَ الْأَسْنَانَا
  • رِيقُكِ الشَّهْدُ وَالرِّضَابُ جُنُونِي=وَالْهَوَى الْعَذْبُ شَوَّقَ الْحِيتَانَا
  • أَنَا يَا مُقْلَةَ الزَّمَانِ حَفِيٌّ=بِنَدَاكِ الْجَمِيلِ فَكَّ الْعَنَانَا
  • اِرْسِمِينِي فِي قَلْبِكِ الْحُلْوِ صَبًّا=مَارَسَ الْعِشْقَ وَاحْتَوَى الْمَهْرَجَانَا
  • وَخُذِينِي بَيْنَ الرَّمُوشِ وَنَامِي=نُبْدِعُ الْحُبَّ سَاحِراً مَاضَنَانَا
  • مِنْ جِهَاتِي يَهِلُّ عُمْرِي وَيَهْذِي=أَيُّهَا الْعُمْرُ غَادِرِ الْهَذَيَانَا
  • أَيُّهَا الْعُمْرُ قَدْ دَهَتْنِي بِشَيءٍ=يَجْلِبُ الْهَمَّ يُوقِظُ الشَّنَآنَا
  • مِنْ حُقُولِ الْأَحْزَانِ قَطَّفْتَ زَهْرِي=فَبَكَيْتُ الْأَزْهَارَ وَالرَّيْحَانَا
  • يَا رَبِيعَ الْأَطْيَارِ أَدْرِكْ شَبَابِي=كَادَ أَنْ يَنْحَنِي وَلَا يَتَوَانَى
  • يَصْرُخُ الْفَجْرُ يَا شَبَابُ اسْتَعِدْ لِي=ظَبْيَةَ الْقَيْرَوَانِ وَالْغِزْلَانَا
  • قَالَ:”يَا شَاعِرَ الشَّبَابِ اسْتَفِقْ لِي=سَوْفَ تَغْزُو الْأَحْلَامَ وَالْقَيْرَوَانَا
  • وَأَهَلَّتْ وُرُودُهَا ضَحِكَتْ لِي=فَاسْتَعَدْتُ الشَّبَابَ وَالْوِلْدَانَا
  • هَمَسَاتِي إِلَيْكِ مِنْ بَوْحِ ثَغْرٍ=يَعْشَقُ الثَّغْرَ سَلْطَنَ الْأَذْهَانَا
  • اِمْنَحِينِي الرَّضَابَ أُشْبِعْ حَنِينا=نَالَ مِنِّي وَقَدْ نَصَبْتُ الصِّوَانَا
  • دَفْتَرَ الْحُلْمِ شَلِّحِيهِ وَسِيرِي=نَحْوَ قَلْبِي فَقَدْ عَشِقْتُ الْحِضَانَا
  • اِرْتِحَالَاتُكِ الْجَمِيلَةُ نَحْوِي=أَسَرَتْنِي وَقَدْ شَحَذْتُ السِّنَانَا
  • يُرْسَمُ الْحُلْمُ فِي جِنَانِ هَوَانَا=قُبُلَاتٍ تُحَدِّثُ الْإِنْسَانَا
  • حَدَّثَ الْكُلُّ عَنْكِ لَيْلُ وَعَنِّي=أَتْرَعُوا الْكَأْسَ قَلِّدُوا الْبَغْبَغَانَا
  • اِرْتِحَالُ الْأَفْكَارِ بَاتَ وَشِيكاً=وَمَعَ النَّهْدِ أَشْبِعُ الطَّيْلَسَانَا
  • اِسْبَحِي فِي بَحُورِ حُبِّي وَعِشْقِي=وَارْسِمِينِي مَعَ الْهَوَى فَدَّانَا
  • مَوْجُ قَلْبِي هَوَاكِ بَعْدَ اصْطِفَاءٍ=غَمَرَ الْجِسْمَ وَابْتَغَى الْأَغْصَانَا
  • مَيِّلِي لِي عَلَى ضِفَافِ هَوَانَا=وَاسْكُبِي الشَّهْدَ فِي الرُّبَى أَطْنَانَا
  • وَدَعِينِي أُتْحِفْكِ كَأْسَ عَنَائِي=فَوْقَ خَدَّيْكِ أَسْتِمِيلُ الْحِسَانَا
  • بَادِلِينِي عَلَى الْمَدَى قُبُلَاتٍ=أَبْتَدِي الْعُمْرَ أَسْتَضِيفُ الشُّطَانَا
  • أَرْكَبُ الْمَوْجَ فِي سَوَاحِلِ حُبِّي=وَأُغَنِّي وَأَعْزِفُ الْأَلْحَانَا

الوحدة الكبرى.. الشاعر محمود غنيم

  • أيها العُرْبُ أرْهِفوا الآذانا****هل سمعتم -كما سمعتُ- الأَذانا؟
  • هاتفٌ عُلويُّ الدعاء إلى الوحـ****ـدةِ من عالَمِ الخلود دعانا
  • أيها الهاتفُ السَّماويُّ أذِّن****في البهاليل من بني عدنانا
  • قد لمستَ الشَّغافَ من كلِّ قلبي****وأثَرْت الشعورَ والوجدانا
  • رجَّعَتْ صوتَك الحناجرُ في مصـ****ـر وفي جِلَّقٍ وفي بغدانا
  • نبأ حين زار قبرَ صلاحِ****هزَّ عِطفيه في الثرى نشوانا
  • رددته الجنود في كل ميدا****نٍ نشيدًا فزلزل الميدانا
  • ووعاه رهطُ ابن مريمَ إنجيـ****ـلاً ورهطُ ابنِ هاشمٍ قرآنا
  • وتغنَّتْ به شفاهُ العذارَى****ما أحبَّ الشفاهَ والألحانا
  • وحدةٌ لم تشنَّ فيها حروب****لا ولا سالت الدما غدرانا
  • قد أقمنا في كل صدرٍ لها حفـ****ـلاً، وفي كلِّ مهجة مِهْرجانا
  • حقَّقَتْنَا إرادةً حرةً في****أُممٍ حرةٍ تعافُ الهوانا
  • ما بناها إلا أشاوِسُ صيدٌ****عِتْرَةٌ السِّبْط أو بنو مروانا
  • يا وفودَ الأحرار من كلّ قطرٍ****عزَّ كالنجم في السماء مكانا
  • يمقت الضيم؛ كلما سِيمَ ضيمًا****هبَّ في وجه ربِّه بركانا
  • قد رسمتم خطوطَ وحدَتنا الـ****ـكبْرى، وكنتم لسِفْرِها عنوانا
  • لكأنِّي بغيثها صار سَيْلاً****طاغِيَ الماء يَجرفُ الطغيانا
  • وكأنِّي بظلها صار لفْحًا****كلما هب يَصْهَرُ الأبدانا
  • وكأني بسلمها صار حربًا****واستحالت أنوارُها نيرانا
  • واستحالت أنغامُها زمجراتٍ****تتحدَّى العروشَ والتيجانا
  • وأحاطت بالمارقين وإن لم****تشهرِ السيف، أو تَسُلَّ السنانا
  • قوَّةُ الشعب من قوى خالقِ الشَّعْـ****ـبِ إذا ما تحدَّتِ السلطانا
  • وإذا الشعبُ ثار يومًا على الغا****شم، كانت شياهُه ذؤبانا
  • وغَدَتْ كلُّ ذاتِ طَوْقٍ عُقابًا****وغدا كل أَرنب أُفْعُوَانا
  • يغفرِ الشعبُ كلَّ ذنب، ولا يمـ****ـنحُ عرشًا أذلَّهُ غُفرانا
  • عَصفَ الدهرُ بالعروش، وولى****عهدُ، كسرى وقيصرٍ لا كانا
  • ليس في كفِّ عاهلٍ صوْلجانٌ****حَمَل الشعبُ وحدَه الصولجانا
  • يا حماةَ الذِّمار في سفح «أورا****س»، وأُسْدَ العرينِ في نَجْرَانا
  • يا بني العمِّ في العقيق، ونجد****وبني الخالِ في ربا عَمَّانا
  • أزِفَتْ ساعةُ النهوض فهيَّا****ليس باليَعْرُبِيِّ من يَتَوَانى
  • فُتِحَتْ دارةُ الخلود، فإن زُرْ****تم وجدتم ببابِها رِضْوانا
  • بَاسِمَ الثغر قبل أن يفتح البا****ب، لمن زار يفتح الأحضانا
  • رجلٌ هامَ بالعروبةَ حتى****صار رمْزًا لها، وصار كيانا
  • هي في جسمه مع الدم تسري****لا وَريدًا أبْقَتْ، ولا شريانا
  • كلما حاق بالعروبةِ خَطْبٌ****كان شطًّا تُلْقِي عليه الأمانا
  • واقفٌ عمرَه على الذَّوْدِ عنها****لو رماها الزمان أضحى الزمانا
  • أمَّةٌ في هُدَى جمالٍ تَفَانَتْ****وجمالٌ في حُبِّها يتفانى
  • ما جمالٌ في الأرض إلا أمانٍ****لبني العُرْب صُوِّرَتْ إنسانا
  • شَمِلَتْنا عنايةُ الله حتى****جعلتْنَا بفضله إخوانا
  • قد مَحَوْنا من الوجود حدودًا****وتُخُوما تفرق الأوطانا
  • واتَّخذْنا حبَّ العروبةِ دينًا****يجمع المرسلين والأديانا
  • وحَفَرْنا في باطن الأرض جُبًّا****ودفنَّا الأحقادَ والشَّنآنا
  • وصلاتُ القُرْبى على التُّرْبِ ستر****مُسْبَلٌ، جلَّ قدرُه أو هانا
  • وكرامُ النفوس تَنْسى إساءا****تِ الموالي، وتَذْكُرُ الإحسانا
  • إنَّ من خَصَّ كل قوم بِلِسْنٍ****جعل الضادَ للكرام لِسَانا
  • ما جَنَيْنا من الخلافِ ورودا****بل جنينا القَتَادِ والسَّعْدَانا
  • حَسْبُنَا أن عصبةً لَفَظَتْها****كرةُ الأرض تستَبِيحُ حِمانا
  • ولوَ أنَّا لدى الزحفِ صفًّا****ما دَهَانا من الأسى ما دهانا
  • بل قذفنا العدوَّ في مَوَجِ البحـ****ر، وقُتْنَا من لحمه العِقْبانا
  • ولوَ أن العدوَّ بالجنِّ من جنـ****ـدٍ سليمانَ والرياحِ استعانا
  • إن حول الأردُنِّ حقًّا سليبًا****إن نسيناه، فهْوَ لا ينسانا
  • الشطوطُ التي على جانبيه****كلَّ يوم تَستصْرِخُ الجيرانا
  • والنجومُ التي تُطِلُّ عليه****في دجى الليل تُنْكِرُ السُّكَّانا
  • لهفَ نفسي على عَرينةِ أُسْد****أبدلوها بأُسْدها قُطْعَانا
  • وطيور عن الخمائل ذِيدت****وجراد تسلَّقَ الأغصانا
  • ومَغَانِ حَنَّتْ إلى الأهل أرضًا****وسماءً، واستشرفَت جدرانا
  • أيها الدهر، إننا عربٌ، لسـ****ـنا على الذَّحل نَغْمِضُ الأجفانا
  • ليس يرضى الكريمُ أن يلبسَ العا****ر، ويرضى أن يلبسَ الأكفانا
  • نَبِّئِ القومَ: أن للقوم يومًا****قُدَّ من فحمة الدجى طيلسانا
  • جمع العُرْبُ أمرهَم من شتات****إن للعُرْب بعد ذلك شانا
  • سوف نـحيي تراثَنا من جديد****ونزيد الترَاث آنًا فآنا
  • أو لسنا الشعبَ الذي قهر الفرس****قديمًا، ودوَّخ الرومانا؟
  • وله كانت الملوكُ عبيدا****وبناتُ الملوكِ كانت قِيَانا؟
  • سائلوا موكبَ الحضارة عَنَّا:****مَنْ حَماها من المغول سوانا؟
  • أيْن عهدُ الرشيد حين تحدَّى****في السموات عارِضًا هتانا؟
  • كان هذا تاريخَنا يوم كنا****وحدةً في الحروب لا وحدانا
  • إن للعرب ماضيًا؛ فاطلبوه****في مناطِ الجوْزاء أو كيوانا
  • انزعوه من فَكَّي الدهر قَسْرًا****كلُّ صعب يراض بالقسرِ لانا
  • املئوا البر زاحفاتٍ ثقالاً****واملئوا الجوَّ كلَّه عِقبانا
  • واملئوا غارِب العُبَاب سفِينًا****ثم غُوصوا في جوفهِ حيتانا
  • نـحن في عالمِ الصواريخ، والذَّر****فلا عاش مَنْ يعيشُ جبانا!

عن Iena News

شاهد أيضاً

الحركة

الحركة الوطنية الفلسطينية : أين أخطأت القيادة الفلسطينية ؟

بقلم : د. إبراهيم ابراش.   Related

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: