الرئيسية / اقتصاد والمال / “من أين يأتي هذا الماس، ومن الذي يتربح منه؟”
diamont

“من أين يأتي هذا الماس، ومن الذي يتربح منه؟”

© Anatolii Riepin/Alamy 

يينا نيوز العربية : شيرأميركا.

  

هذه أسئلة يطرحها العملاء والزبائن- وخاصة ممن ينتمون إلى جيل الألفية الذين يمثلون نسبة كبيرة من مشتري الماس.

وجيل الألفية، وهو الجيل الذي وُلد في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، وتبلغ أعمار أفراده الآن العشرين والثلاثين، لديهم كمستهلكين قوة متنامية. وعندما يتعلق الأمر بشراء الماس، فإنهم يريدون أحجارًا تم استخراجها بشكل مسؤول ولم تسهم في تمويل النزاعات المسلحة من خلال البيع في وقت مبكر من سلسلة التوريد.

قال ديفيد بوفارد، نائب رئيس شركة سيغنيت للمجوهرات (Signet Jewelers Limited) التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، وهي أكبر متاجر التجزئة للمجوهرات المرصعة بالماس في العالم، “إن جيل الألفية هم أكثر وعيًا بالممارسات الأخلاقية والمسؤولة أكثر من غيرهم.” وأضاف، “من المتوقع بشكل عام أن تقوم الشركات مثل شركة سيغنيت بإدارة عملها التجاري بشكل مسؤول، وأن تسعى للاستعانة

 -“من أين يأتي هذا الماس، ومن الذي يتربح منه؟”

بمصادر مسؤولة من خلال سلاسل التوريد الخاصة بها.”

يقوم النظام الدولي لتنظيم الماس المستخرج، والذي يُعرف باسم عملية كيمبرلي، بوضع حد أدنى من المعايير اللازمة لتجارة الماس. والعضوية فيه من متطلبات استيراد وتصدير الماس الخام (غير المكتمل).

ونظام التوثيق هذا، الذي تمت تسميته على اسم منتدى عُقد في كيمبرلي، بجنوب أفريقيا، يهدف إلى منع بيع وشراء الماس الذي تؤدي عائداته إلى تمويل النزاعات العنيفة.

الماس

البعض يشعر بأن عملية كيمبرلي لا توفر الحماية الكافية لعمال المناجم الحرفيين، مثل هؤلاء، في الصورة أعلاه، الذي يقومون بغربلة الماس خارج بوبي، كوت ديفوار. (© Moustafa Cheaiteli/USAID

 

إلا أن المجتمع الدولي للماس يظن بشكل متزايد أن التعريفات الخاصة بعملية كيمبرلي لا تصل إلى حدٍ كاف يمكنه حماية أكثر الأجزاء ضعفا في سلسلة توريد الماس. فعلى سبيل المثال، لا يتناول تعريف عملية الماس الممول للنزاعات الانتهاكات التي ترتكبها المجموعات الحكومية والجهات الأخرى، كما أنه لا يتجاوز نطاق الماس الخام، ما يسمح بتجاوز قطع الماس التي تم قطعها أو تلميعها للمتطلبات اللازمة.

معايير أكثر صرامة

هناك دعم متزايد تجاه التزام الدول بالتوجيهات الواجب مراعاتها التي وضعتها منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD) كنظام أكثر قوة لضمان الشفافية والاستعانة بمصادر للإمداد مسؤولة أخلاقيًا. وهذه المبادئ التوجيهية تنطبق على جميع المعادن، بما فيها الماس. كما أنها توسّع نطاق تعريف عملية كيمبرلي لتشمل المناطق “عالية المخاطر”، مثل المناطق التي تعاني من عدم الاستقرار السياسي وضعف المؤسسات والعنف الواسع الانتشار.

قال القائم بأعمال رئيس مجلس الماس العالمي، ستيفان فيشلر، في بيان أدلى به، “إن مجلس الماس العالمي ملتزم بتأسيس بيئة مستدامة وآمنة لمجتمعات التعدين، ونحن نعتقد أن عملية ضمان الالتزام [التوجيهات الواجبة مراعاتها] لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي هي عامل حاسم في تحقيق هذه الرؤية.” وجدير بالذكر أن مجلس الماس العالمي هو منظمة دولية أنشئت بهدف منع الماس المموّل للنزاعات من دخول السوق.

وعلى الرغم من كون التوجيهات الواجب مراعاتها لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي أمرًا اختياريًا، فإنها تعتبر أساس العديد من أنظمة الإمداد المسؤول في جميع أنحاء العالم.

وقال بوفارد، “إن شركة سيغنيت لديها سلسلة توريد عالمية واسعة ومعقدة.” وأضاف، “لقد اعتمدنا في [أنظمة الإمداد المسؤول] الخاصة بنا على التوجيهات والمعايير العالمية، مثل التوجيهات الواجب مراعاتها لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي. وقد أثبتت أنها أفضل الممارسات ليس فقط لصناعة المجوهرات ولكن لجميع القطاعات والصناعات بل وحتى المعادن.”

الماس

 (J.Maruszewski/ State Dept.)

 

قالت تيفاني ستيفنز، الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة (Jewelers Vigilance Committee)، وهي منظمة غير ربحية للتجارة القانونية، إن الشركات يمكنها أن تكون متأكدة من أن مورديها يتعاملون مع الماس غير المرتبط بالنزاعات من خلال رفضها التعامل مع أولئك الذين لا يستوفون معاييرها.

وأضافت أنه “من الواضح أن اللاعبين الكبار يتمتعون بالكثير من النفوذ تجاه الموردين والبائعين المتعاملين معهم لحملهم على الموافقة على الممارسات المسؤولة، ولكن حتى الشركات الصغيرة يمكنها اتخاذ العديد من الإجراءات لضمان الاستعانة بمصادر مسؤولة، مثل طرح الكثير من الأسئلة على هؤلاء المشاركين في سلسلة الإمداد بالإضافة إلى إشراك العملاء النهائيين في حوار يتعلق بما هو الأهم بالنسبة لهم.”

هذه المقالة بقلم الكاتبة المستقلة مايف ألسوب.

عن Iena News

شاهد أيضاً

الصبار

يوم تحسيسي حول خطورة آفة الحشرة القرمزية على أشجار الصبار بمنطقة تافراوت .

يينا نيوز العربية : محمد جرو.   بمناسبة افتتاح موسم جني الصبار ، نظم اتحاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *