الرئيسية / إقرأ أيضا في / كتاب وشعراء / حوار بين قلمين في قصيدة مشتركة بين الشاعر محسن عبد ربه والشَّاعِرَةُ سهام محمد .
الشاعر

حوار بين قلمين في قصيدة مشتركة بين الشاعر محسن عبد ربه والشَّاعِرَةُ سهام محمد .

بقلم : الشاعر محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

 

 

دُنْيَا الْبَوْحْ، قلبي لك وحدك

  • لَأَنْتِ لِي و{الْجُلِيبُ}الْحُلْوُ مَدَّادُ=قَلْبِي لِحُبِّكِ فِي الْأَهْوَالِ حَمَّادُ
  • وَحْدِي أَنَا مِنْ جَمِيعِ الْخَلْقِ أَمْلِكُهُ=وَلِي أَنَا مِنْ جَمِيعِ النَّاسِ تِرْدَادُ
  • فَجَهِّزِي سَهْرَتِي وَالْكَأْسِ يَحْضُرُنَا=وَدَلِّلِينِي فَلِلْمَحْبُوبِ أَخْدَادُ
  • وَرَقِّصِي قَلْبَكِ الْمُلْتَاعَ فِي خَتَلٍ=وَصَمِّمِيهِ فَلِلْأَفْرَاحِ أَغْمَادُ
  • شِيدِي لَنَا فِي لَيَالِي الْعِشْقِ مَلْحَمَةً=فَكَمْ بِنَى فِي لَيَالِي الْحُبِّ شُيَّادُ
  • أَشْتَاقُ جَفْنَكِ فِي لُقْيَا تَعَاشُقِنَا=يَرْنُو إِلَيَّ وَلِلْأَجْفَانِ أَسْيَادُ
  • أَشْتَاقُ ثَغْرَكِ وَالتَّقْبِيلُ يَسْحَرُهُ=وَالِانْدِمَاجُ وَدُنْيَا الْبَوْحِ سُجَّادُ
  • أَشْتَاقُ لَحْنَكِ فِي أَثْنَاءِ مَعْمَعَتِي=يُهْدِي السَّكِينَةَ وَالْأَطْرَافُ خُلَّادُ
  • أَشْتَاقُ دُنْيَا مَتَاعٍ فِي تَعَانُقِنَا=وَقَدْ دَعَانِي إِلَى الْإِبْهَارِ إِعْدَادُ
  • وَكُلُّ بَسْمَةِ حُبٍّ فِي شَفَايِفِنَا=يَعُدُّهَا فِي تُرَاثِ الْعِشْقِ عَدَّادُ

 

قلبي لك وحدك

للشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ : سهام محمد

 

أيها النهر المناسب قصائدا

المنسكب أمانا

على حدود مملكتي

رقشتك عناقيد عنب

حتى يستفيق النبيذ في أقداحي

من ألف عام أنتظر

عند الينابيع القديمة

أغازل الماء

مددت لك كفي. …جسرا

كي تعبر نحوي

أيها المزروع في

لك وحدك …قلبي

وهذه أنشدتي…رتلها

في رحاب المعبد

عندما تستدير الشمس. ..أرجوانية

تغسل فيها الآلهة أطرافها

وتطرز الحروف وشاحا

يدثرني من برد القوافي.

عن Iena News

شاهد أيضاً

اتفاقية

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ.

بقلم : د. مصطفى يوسف اللداوي.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *