الرئيسية / الأحداث العربية والدولية / روسيا تحاول استعادة نفوذها على كوريا الشمالية
كيم جونغ أون

روسيا تحاول استعادة نفوذها على كوريا الشمالية

يينا نيوز الدولية : عبد الواحد حركات.

 

إلتقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارة قام بها الأسبوع الماضي لبيونغ يانغ لإجراء محادثات دبلوماسية، لاستعادة النفوذ  الروسي على كوريا الشمالية،  و عن طريق تجديد العلاقات الاقتصادية الكورية – الروسية، وإحياء  المشاريع المهجورة مثل مشروع  بناء خط أنابيب للغاز وسكة حديد وخط نقل بين روسيا وكوريا الجنوبية عبر الأراضي الشمالية.

تؤكد تكثيف زيارات لافروف محاولات روسيا المحمومة، للقفز عن المحادثات السياسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ، إذ تخشى روسيا من التقارب الكوري – الأمريكي، و تسعى لإعادة ربط  بيونغ يانغ بروسيا ، وإبقاء الاقتصاد والسياسة الكورية مرتبطتين بالتوجهات الروسية، فروسيا لا تريد أن لنظام  كوريا الشمالية أن يغير سياساته ويتخلص من قيودها.

صرح سيرجي لافروف: “يجب علينا أن لا نحاول أن نجعل الحركات مفاجئة، ولا ينبغي تسريع مصطنع للعملية ” نزع الأسلحة النووية، وأبدى رغبة روسيا في استمرار نظام كيم جونغ أون  وترفض تغييره على الإطلاق، كما وضع خلال زيارته اكليلا من الزهور عند أقدام تماثيل “كيم ايل سونغ” ، مؤسس كوريا الشمالية، وابنه وخليفته كيم جونغ إيل ، على تلة مانسو المقدسة في بيونغ يانغ.

اعتمدت كوريا الشمالية على روسيا بشكل كبير في الغذاء والوقود، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991، وجدت كوريا نفسها في مواجهة الفقر، وتعرضت لمجاعة مزمنة أدت إلى وفاة أكثر من 3.5 مليون كوري شمالي، وكان لإقامة موسكو علاقات مع كوريا الجنوبية وقع الصاعقة على جارتها الشمالية، حيث ساءت العلاقات الدبلوماسية الروسية – كوريا الشمالية طوال عقد من الزمان.

تشاطرت روسيا حدوداً طولها 17 كيلومتراً مع كوريا الشمالية منذ عام 1860 ، ولا يزال مئات الآلاف من الكوريين الذين هاجروا إلى روسيا القيصرية يعيشون في الاتحاد السوفياتي السابق،  وقد كان الجد المؤسس “كيم ايل سونغ” قائدا سابقا لكتيبة سوفيتية خلال الحرب العالمية الثانية، واختير من قبل جوزيف ستالين لحكم الدولة الشيوعية الكورية الوليدة. ولد ابنه ووريثه بالقرب من مدينة خاباروفسك في شرق روسيا عام 1941.

عن Iena News

شاهد أيضاً

قوة الساحل

الموريتانى “حنينا ولد سيدى” والتشادي “عمر بيكيمو” على رأس قوة الساحل

يينا نيوز الدولية : عبد الواحد حركات.   تم تعيين الجنرال الموريتانى  “حنينا ولد سيدى” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: