الرئيسية / أحداث مغربية / مخيم سيدي رحال يساهم في زرع بذور الوطن لدى الأطفال.
مخيم

مخيم سيدي رحال يساهم في زرع بذور الوطن لدى الأطفال.

يينا نيوز الدولية : خالد الشادلي.

 

لا يختلف إثنان على أن المخيم فضاء تربوي يساعد الطفل على تحقيق التوازن النفسي، واكتساب مهارات وتجارب يوظفها في حياته العادية. فكل المجتمعات التي تولي اهتمام كبير بشؤون الطفولة؛ تنجح في تكوين مجتمع سليم، وكل فرد فيه يشتغل بحس جماعي من أجل الوطن والإنسانية.

وهذا ما تحاول وزارة الشباب والرياضة بلورته في الواقع، عبر تسطير برامج مهمة تهم الطفل، ومن أهم هذه البرامج؛ المخيمات الصيفية.

و خلال هذه السنة تحتفل الوزارة بالذكرى المئوية لأول مخيم، والذي أقيم سنة 1918،اي بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، ومنذ تلك الفترة إلى يومنا يعرف المخيم  بالمغرب مجموعة من التغيرات، وإن كان لا بد من بذل الجهد المضاعف لتحقيق الطفولة التي نرضاها أن تكون جزء من المجتمع.

ويعتبر مخيم سيدي رحال التابع لمديرية الشباب والرياضة ببرشيد من أهم المخيمات على الصعيد الوطني، بالنظر إلى حمولته، والتي تصل إلى أكثرمن700 طفل وطفلة، موزعة على ثلاثة مخيمات كما هو الشأن بالنسبة للمرحلة الثالثة التي نحن على مشارف نهايتها. وقد شارك في هذه المرحلة خمس الجمعيات تتوزع  على مناطق مختلفة.

لقد تخللت هذه المرحلة مجموعة من الأنشطة المهمة توزعت بين السباحة والمسرح و الرقص والألعاب…، كما استفاد  اطفال المخيم من ورشات التربية الطرقية المنظمة من طرف اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، بالضافة إلى  هذه الأنشطة تم الاحتفال بالذكرى 19 لتربع الملك محمد السادس على العرش.

وعرفت هذه المرحلة نجاحا مهما بحكم حنكة أطر وزارة الشباب والرياضة، وعلى رأسهم رئيس المخيم سعيد بلفقيه الذي راكم مجموعة من التجارب أهلته لقيادة مخيم سيدي رحال الى تحقيق أهدافه المنشودة من طرق الوزارة والفاعلين التربويين، وذلك بتعاون  مع المقتصد عبدالرحمان هناوي، وهذا  التعاون يتسم بنكران الذات في سبيل الطفولة.

عن Iena News

شاهد أيضاً

حادثة سير

اقليم شيشاوة :حادثة سير مميتة بمنعرج” تازدرة “‎

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان.   وقعت حادثة سير مميتة صباح اليوم بإقليم شيشاوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: