الرئيسية / الأحداث العربية والدولية / معايدة اماراتية سعودية بعنوان (الشامخين).
الشامخين

معايدة اماراتية سعودية بعنوان (الشامخين).

 يينا نيوز العربية : ‎مراسلة خاصة.

 

اطلقت شركة الخوار للإنتاج الفني العمل الغنائي الوطني بعنوان “الشامخين” وهي رسالة حب ومعايدة من الشاعرين الكبيرين شاعر الوطن الاماراتي علي الخوار والشاعر السعودي علي السبعان لجنود الإمارات والسعودية البواسل في ارض الشرف وعلى الحدود وهم يقدمون أجمل صور التلاحم والتضحية والفداء في اليمن الشقيق.

وتزامن اطلاق العمل الوطني الجديد مع اول ايام عيد الاضحى المبارك وهو من ألحان وتوزيع عادل عبدالله وأداء مجموعة الوطن ومن إنتاج الخوار للإنتاج والتوزيع الفني تحت إدارة الأستاذ علاء فياض.

وأكد شاعر الوطن الاماراتي علي الخوار أن الهدف من هذا العمل هو إرسال بطاقة معايدة إلى الجنود الإمارتين والسعوديين مرسلة من قلوب الشعبين الشقيقين وأنهم محط فخر واعتزاز بما يقدمونه من تضحيات لبسط الشرعية وعودة الاستقرار لليمن السعيد خصوصا ونحن في أيام عيد الاضحى المبارك.

 

وتقول كلمات : الشامخين

 

مْن العايدين.. ومْن الفايزين.. ومْن السالمين .. يالشامخين

يالواقفين هناك في أرض الشرف يا الصامدين هناك ع اطراف الحدود

ذي ارضنا ما احد يدوس لها طرف ما دامكم إنتوا لعزتها جنود

 اخوان شمّا للفخر مجد .. وترف واخوان نوره عزّهم لازم يسود

 كلْ منّهم من غيمة العليا غَرَف وصقور جو وفي مواقفهم أسود

يا الشامخين اطواد .. يا ظلٍ وَرَف على وطن زايد وموطن بن سعود

من شاف وقفتكم وموقفكم عرف معنى الأخوّه والوفا في هالوجود

حتى العدو قبل الموالين اعترف انكم صناديد المعارك والصمود واكبر فخر لبلادنا

واكبر شرف انّ الوطن بامثالكم دايم يجود

 انتوا عدل من مال دربه وانحرف وانتوا شعار الحق لاصحابه يعود

وانتوا موازين الذي صابه خرف واللي تملّكْه التسلّط والجحود

من هو يحيك الغدر في ليل الغرف ما هو مثل من يقضي ليله في السجود انتوا النصر

والشر باذن الله انصرف وانتوا رجال العزّه .. ونعم الجنود

 

للمشاهدة والاستماع للعمل الوطني الاماراتي السعودي يالشامخين من خلال الرابط المرفق

عن Iena News

شاهد أيضاً

الرحلات

ليبيا: تحويل الرحلات من مطار معيتيقة إلى مطار مصراتة

يينا نيوز الدولية : عبد الواحد حركات.   أوقفت السلطات الليبية  سير الرحلات الجوية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *