أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / أكرم سفان: أمنيتي أن يسقط الظلم والقمع في وطني سوريا.
سوريا

أكرم سفان: أمنيتي أن يسقط الظلم والقمع في وطني سوريا.

يينا نيوز العربية : ‎عبد العالي نجاح.

 

ينحت الفنان السوري أكرم سفان منحوتات فنية تدون لحظات تاريخية هامة وصعبة تمر منها سوريا منذ 7 سنوات، تاريخ اندلاع الأزمة السورية خاصة، والربيع العربي على العموم. وتعلمنا منحوتات أكرم سفان أن المسار الديمقراطي طريق مليء بالأشواك ومحفوف بالمخاطر التي تدمي الاقدام والأجساد، وأن تحقيق الحرية والعدالة يتطلب التضحيات الجسام.

ففي العتبة المعتمة، تتسارع صور كثيرة وعديدة أمام الأعين المهووسة للرجل الشيخ الذي يرى في الأفق البعيد سماء رمادية ممزوجة بألوان حمراء نارية، ودوي الرصاص والقنابل يملأ المكان الكحلي، كما الرفات المتناثر في الساحات الكبرى. أصوات الصبايا وعويل النساء يندر بقدوم ملك الموت في صورة حسنة، وملائكة الرحمة بيض الوجوه يحملون أكفانا من الجنة. ويستسلم من فرط العياء إلى الحلم الأبدي، حيث الحقول والمراعي الخضراء، والأطفال يلعبون ويركضون فرحين بقدوم الربيع.

سوريا

وترصد يينا نيوز الربيع العربي بعيون النحات السوري أكرم سفان من خلال هذا الحوار الخاص:

 

بداية نريد من النحات أكرم سفان أن يحدثنا عن المعارض الأخيرة التي يقيمها في تركيا؟

إنها ليست معارض فنية فقط، بل أيضا نوافذ تصرخ منها أعمالي الإبداعية. كما تحكي المنحوتات الفنية المعروضة معاناة إنسانية… لقد وطأت الأرض التركية وأنا مثقل بالحزن والأسى والدهشة من هول المأساة التي عشتها مع أبناء بلدي الأحرار، حيث تطلب الأمر بعض الوقت لكي أعود إلى إنسانيتي، فوحشية الطغاة تسلخ منك إنسانيتك.

محطتي الأولى ولاية شانلي أورفا، والتي التقطت بها أنفاسي، وولدت أولى أعمالي الفنية التي أصبحت عشرين عملا إبداعيا. كانت الصرخة الأولى (صدى النزوح) التي جسدت آلام ومعاناة الاغتراب السوري، وكان رجع صدى النزوح في متحف ولاية ماردين، حيث تمت دعوتي لفتح نافذة هناك، والتي كانت تحت عنوان (إزميل المجاز) برفقة الصديق الشاعر سهيل أحمد، إنها الصرخة الثانية. وقد سمع متحف ولاية دياربكر أنين الأعمال الفنية، فكانت الصرخة الثالثة (الحزن السوري). وقريبا، الصرخة الرابعة (المعتقلين) في ولاية بورصة.

 

مما لاشك فيه أن الوضعية السياسية المزرية وحالة الحرب التي تعرفها سوريا قد أثرت بشكل كبير على الأعمال النحتية الأخيرة التي أنجزها الفنان أكرم سفان. هل يمكن أن تحدثنا عن هذه المنحوتات الجديدة؟  

 لست جديدا على هذا الأسلوب الفني، حيث أن أعمالي الفنية قبل اندلاع (ثورة الحرية والكرامة) منذ عشر سنوات خلت كانت تعبر عن حالة القمع والاضطهاد الفكري والسياسي الذي تعيشه سوريا. وأحاول الآن أن أصوغ ما تختزله ذاكرتي البصرية والنفسية من أحداث مأساوية من قتل وحصار وتجويع عايشته خلال تواجدي في مدينة دير الزور.

أجسد آلام الأم السورية ومعاناتها إثر فقدان أبنائها الذين استشهدوا في شوارع المدينة أو اعتقلوا وقضوا في السجون، مع العمل أنني لم أحمل السلاح. عملت في المساعدة الطبية، وحفر قبور الشهداء، وتوزيع الغذاء قبل تواجد المنظمات الإغاثية. وإنه لمن الصعب وصف الحالة التي عاشها ولازال يعيشها الشعب السوري في دير الزور بصفة خاصة، وفي سوريا على العموم. وبالنسبة للأعمال الجديدة، أحاول أن أوثق المأساة انطلاقا من المعيشي أو المروي من الأحداث.

 

ماهي المواد الذي يشتغل عليها أكرم سفان في إنجاز منحوتاته الفنية؟

 أنجز المنحوتات من مواد الخشب والرخام والصلصال والجبس، إلا أن للصلصال والرخام والخشب وقع خاص في نفسي وروحي. فحين تضيق الأرض والسماء، يوجد المرء أمام الخيار الصعب بين مختلف أشكال الموت، الموت من القهر أو الجوع أو القصف أو الاغتراب. ويتمثل القرار الصعب في اقتلاع النفس من الجذور عنوة، وربما تونع في أرض أخرى.

عشت أزيد من سنتين من عمر الثروة في سوريا، حيث دقت شتى أنواع العذابات من خوف وجوع واضطهاد نفسي وجسدي. ولا يزال ذاك المشهد الدرامي المروع الذي أدمى مشاعري موشوما في ذاكرتي، حين حاولت سحب امرأة مقتولة من أمام قناصي قوات النظام، حيث تشاء الأقدار الإلهية أن أتواجد أمام الجثة المقتولة منذ أسبوع، وأثناء سحبها يسقط جنين من بطنها بين يداي. لقد عانيت كثيرا من هذا المشهد الدامي.

 خرجت من مدينة دير الزور التي كانت تعرف حصارا مزدوجا من طرف “داعش” وقوات النظام، باتجاه مدينة الرقة التي كانت تحت سلطة اللااسلاميين “داعش”، حيث تمكنت من الفرار عبر الجبال  أربعة أيام، والتي عبرت من خلالها الحدود في اتجاه تركيا.

عبرت الحدود باتجاه تركيا، وبدأت معاناة من نوع آخر، والمتمثلة في الغربة والحنين للوطن. كل ما أملكه عبارة عن أفكار وأنامل، ومن واجبي كنحات توثيق معاناة الشعب السوري.

 

ماذا تشكل مدينة دير الزور في المسار الفني لأكرم سفان؟

مدينة دير الزور معشوقتي وجميلتي التي لا تكبر، خلتها شريان قلبي النابض. كنت على يقين أن الفراق ربما يطول، فحملت شيئا من ترابها لأشفي غليل القلب عند الاشتياق، وأمني النفس باللقاء والعودة. لقد علمتني دير الزور الشيء الكثير، فنحن أبناء حضارة ماري أولى الحضارات الإنسانية. أينما وليت وجهي لن ينضب حبها وعشقها ولسوريا الياسمين.

 

كيف يعيش أكرم سفان وضعية الاغتراب القسري؟

أعيش حالة الاغتراب القسري كأنثى عقيمة تمني النفس بجنين، مع العمل أنني أبدعت في العديد من الولايات التركية جدارية ضخمة عن الحضارة الآشورية وبلاد ما بين النهرين. يلازمني إحساس التحدي منذ وصولي إلى تركيا بالرغم من الصعوبات الكبيرة في مواجهة الحياة اليومية الجديدة. في بلاد الملجأ، أنحت الحجر لأحيا وأعيش. عموما، لقد استطاع المواطن السوري قهر الصعاب، والإبداع في الوطن الذي يلجأ إليه.

 

هل يمكن أن تحدثنا عن الفن والمقاومة؟

 إن القيمة الحقيقية للإنتاج الفني الإنساني تكمن في عدالة القضية التي يحملها ويدافع عنها. فالكثير من أشباه الفنانين والأدباء والشعراء الذين عرتهم ثورات الربيع العربي. الإنسان قضيتي الأولى والأخيرة.

 

كلمة أخيرة أستاذ أكرم سفان…

أمنيتي أن يسقط الظلم والقمع في وطني سوريا.

أمنيتي أن تستيقظ الأمة العربية من سبات طال ليله، وخراب نخر العقول والأنفس، وهنا تكمن مسؤولية المثقف العضوي الحر.

أمنيتي أن تسود ثقافة الحب والجمال والسلام.

لكم كل الشكر الموصوف بفائق الاحترام والتقدير.

النحات أكرم سفان.

سوريا

عن Iena News

شاهد أيضاً

مهرجان

مهرجان الفيلم العربي بالبيضاء..يناقش إكراهات السينما العربية و الحلول بحضور المخرج خالد يوسف والمخرج الجزائري أحمد راشدي والسيناريست تامر حبيب.

يينا نيوز العربية : مراسلة خاصة .   ترأس المخرج المغربي عبد الإله الجواهري ندوة …

تعليق واحد

  1. ابراهيم السليمان

    الفنان السوري الفراتي أكرم سفانح له تجربة تمتد إلى أكثر من ثلاثة عقود بهذا الإسلوب التشكيلي، ولحسن حظه أن الجهات المعنية لم تفهم أعماله التي كانت تعالج الوضع المخيم على المواطن السوري في ظل النظام هالإستبدادي الذي كانت تتحكم به المراكز المخابراية المتعددة.
    وبعد ثورة 2011 التي قام بها الشعب السوري ضد هذا الإستبداد وهجرته القسريةح تابع الفنان أكرم رحلته التشكيلية فنراه يعكس الحالة في أعماله، حيث يحول مادة الصلصال الأصم والحجر أو الخشب إلى جسد يحدثنا عن قصة درامية ما عاشها شخصياً أو سمع عنها أو شاهدها على إحدى الفضائيات عن الحالة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *