الرئيسية / إقرأ أيضا في / كتاب وشعراء / السحر والشعوذة بورصة لبيع الوهم لضعاف النفوس وغياب الرادع القانوني لممارسيها‎
الشباب

السحر والشعوذة بورصة لبيع الوهم لضعاف النفوس وغياب الرادع القانوني لممارسيها‎

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان.

 

يتمتع الدجال والمشعوذ والساحر في هذه البلاد بحق وحرية إلحاق الأذى والضرر بالناس مقابل مبلغ زهيد تقدمه له نفس شريرة مثله، لديه الحق في أن يقوم بفعله وترويج الطلاسيم لمن يشاء ويتسبب في جنونه وفقدانه لوعيه والتخلص من ملابسه و يهجر بيته ويجعل السماء ظله والتراب فراشه والشارع مأواه وربما تسبب في وفاته…

لديه الحق في أن يفرق بين المرء وزوجه وأهله وأقاربه…

لديه الحق في قهر الرجل للمرأة والعكس …

لديه الحق في تدمير الأسر والاحتيال عليهم…

لديه الحق في ضرب الناس وإبتزازهم والتحرش بالنساء وإغتصابهن بحجة طرد الشياطين من أجسادهن…

كما أن بعض المسؤولين في الدولة يلجؤون إلى هؤلاء السحرة إعتقادا منهم أن بإمكانهم مساعدتهم في الحصول على وظيفة أو الإستمرار في أخرى وكسب عطف مسؤوليهم

والغريب في الأمر أن المشعوذ في الغالب ليس لديه ما يسد به رمقه ويبيت الليالي والأيام خاوي البطن ويسكن في الغالب في كوخ أو بيت مليء بالقمامة والأوساخ وهو عاجز عن مساعدة نفسه فكيف بغيره.

والأغرب من ذلك أن هؤلاء عملهم مشرع من طرف السلطة فعناوينهم على البيوت والعيادات معروضة وتنتشر بطائق تعريفهم في المدن والاسواق والاحياء حتى وصلت الحمامات العصرية عن طريق وسطائهم من النساء والرجال وفي كل مكان ويتم الترويج لهم عن طريق وسائل الإعلام المختلفة تلميعا لصورتهم وتصديقا لهرطقاتهم واكاذيبهم عبر ادلة خيالية لا اساس لها من الصحة.

كما أن في هذه البلاد اصبحت طريقة  عمل مناسبة لهؤلاء بسبب إنتشار الجهل والتخلف وغياب الرادع  وضعف العقيدة، مما زاد الطين بلة عدم وجود قانون أو عقوبات زجرية لممارسي هذا العمل الإجرامي.

عن Iena News

شاهد أيضاً

دائِمًا فيكِ أغَنّي

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة اغبارية أبو واصل ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ الْغِنَاءِ لِلْقُدْسِ على أنغام بحر الرمل المجزوء الصحيح العروض والضرب

بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *