الرئيسية / الأحداث السياسية / نص البيان العام الصادر عن اشغال المؤتمر الوطني الخامس لمبادرات الشباب المغربي شبيبة جبهة القوى الديمقراطية، 9 شتنبر 2018 بالسعيدية.
الشباب

نص البيان العام الصادر عن اشغال المؤتمر الوطني الخامس لمبادرات الشباب المغربي شبيبة جبهة القوى الديمقراطية، 9 شتنبر 2018 بالسعيدية.

يينا نيوز العربية : عبد الرحيم لحبيب.

 

انعقد المؤتمر الوطني الخامس لمبادرات الشباب المغربي – شبيبة جبهة القوى الديمقراطية، يومي 8 و9 شتنبر 2018 بمركز التخييم التابع لوزارة الشبيبة والرياضة بالسعيدية. تحت شعار “مستقبل شباب المغرب في وطنه ومستقبل المغرب في شبابه”، وبعد تدارس مختلف المواضيع المدرجة في جدول أعمال لجان المؤتمر، وهي: مشروع تعديل الميثاق الفكري، مشروع تعديل القانون الأساسي، مشروع رؤية شبابية لمغرب 2030 ومشروع نداء وطني حول الحقوق الدستورية للشباب.

وتوجت أشغال المؤتمر الوطني الخامس لمبادرات الشباب، بالمصادقة على الوثائق المعروضة على المؤتمرين وانتخاب الهياكل التنظيمية الجديدة بشكل تشاركي وشفاف، الشيء، بعد تثمين المؤتمرين لحصيلة المنظمة خلال الفترة السابقة والتنويه بالجهود والتضحيات التي بذلها الشباب من أجل الوصول إلى هذه المحطة، وهو ما عكس بعمق فلسفة المنظمة القائمة على التداول الديمقراطي، بما عزز رصيدها وأبرز قدرة الشباب المنضوي تحت لواء جبة القوي الديمقراطية على الإبداع والتميز في الفكر والممارسة.

ويأتي التئام هذا المؤتمر، في خضم مخاضات مجتمعية بليغة الأبعاد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والسوسيوثقافية، وخصوما ما يتصل بأوضاع وانشغالات وتطلعات الشباب المغربي إلى المساهمة الفعلية في إرساء نموذج تنموي جديد، يرسخ قيم الوطنية والمواطنة، كما يقر ويكرس الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، إحقاقا للعدالة الاجتماعية والمجالية والمساواة بين كل أبناء الوطن في الحقوق والواجبات، تستمد قوتها من روح نص الدستور وارتباطا بما يشهده بلدنا من تفاعلات الداخل والمحيط الإقليمي والدولي.

وبناء على ما سلف، يؤكد المؤتمر الوطني الخامس على المستوى الوطني، ما يلي:

1- عزم شباب جبهة القوى الديمقراطية الأكيد على مواصلة النضال والعمل جنبا إلى جنب مع مختلف الهيئات الحزبية الوطنية والديمقراطية والقوى المدنية الحية للمجتمع من أجل نصرة القضايا الحيوية والأساسية وفي مقدمتها قضية وحدتنا الترابية،

2- دعوة المؤتمر الوطني بهذه المناسبة إلى ضرورة التجند والتعبئة الشاملة بقيادة الدبلوماسية الملكية الحكيمة من أجل تقوية شرعية الموقف المغربي وتعزيز الجبهة الوطنية لكسب رهان الوحدة الترابية للمملكة، خاصة في الظرف الحاسم الذي يعرفه ملف قضية الصحراء المغربية مع التشبث باسترجاع باقي الأجزاء الترابية المستعمرة.

3- المطالبة بتمتين الجبهة الداخلية عبر الانخراط الفعلي والعملي للحكومة المغربية في ورش تفعيل وأجرأة مضامين الخطب الملكية السامية بمناسبة ذكرى عيد العرش وثورة الملك والشعب وعيد الشباب، قصد الشروع في مباشرة الإصلاحات الاستعجالية واتخاذ التدابير الناجعة من أجل معالجة حقيقية لقضايا المجتمع المغربي.

4- الانكباب على معالجة القضايا المرتبطة بالتعليم والصحة والتشغيل وإيلاء الشباب المغربي الأولوية ضمن مشاريع وأوراش الإصلاح والتنمية المستدامة.

5- التأكيد على انخراط شباب جبهة القوى الديمقراطية الواعي والملتزم والمسؤول ضمن قوى التنوير والتغيير، في مهام بلورة النموذج التنموي الديمقراطي الحداثي للمغرب.

6- الرغبة الأكيدة في بلورة “مشروع رؤية شبابية لمغرب 2030، والتي تداول بشأنها وأقرها المؤتمر الوطني الخامس، وذلك في أفق عرضها للتداول والمدارسة والإثراء من لدن باقي الفصائل الشبابية الوطنية والديمقراطية.

7- دعوة المؤتمر الوطني الخامس لمبادرات الشباب المغربي، الحكومة ومختلف الهيئات العمومية والمنتخبة إلى ضرورة التفاعل الإيجابي مع مختلف المقترحات والاجتهادات والابتكارات الشبابية في كل المجالات، بأفق الإسهام الفعلي في بلورة “المشروع التنموي البديل”، الذي يعطي للشباب حقه وأحقيته في صدارة أولويات السياسات العمومية للدولة.

       كما تداول المؤتمر العديد من القضايا الدولية الراهنة ومنها تلك التي تهم بلدنا إقليميا ودوليا، وخلص بشأنها إلى ما يلي:

1- يعبر شباب جبهة القوى الديمقراطية عن تضامنه مع نضالات الشعب الفلسطيني ويدين كل أشكال الاستيطان والتنكيل التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي.

2- يجدد شباب جبهة القوى الديمقراطية تضامنه مع باقي شعوب الأقطار العربية التي تتعرض لموجات التطرف الإرهابي وكل أشكال التدخل الخارجي الرامية إلى تفتيت هذه الدول وسلب مقدراتها.

3- يدعو شباب جبهة القوى الديمقراطية الحكومة المغربية، في إطار تنسيق الجهود الدولية، إلى ضرورة الانكباب على معالجة قضية الهجرة بما أصبحت تمثله من مآسي إنسانية معولمة، وفق منظور جديد يقوم على احترام حقوق الإنسان في التنقل والهجرة، ما يجعلها فرصة مهمة للانفتاح والتعارف و نقل الخبرات دعما للسلم العالمي والتعايش بين الشعوب.

عن Iena News

شاهد أيضاً

المال

“العثماني”، أولى الأولويات الحرص على المال العام، والاستحقاق وتكافؤ الفرص بين المواطن

يينا نيوز العربية : محمد جمال بن عياد.   جاء في الكلمة الافتتاحية لرئيس الحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *