أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة
عبيدات الرما

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

يينا نيوز العربية : مراسلة وعدسة سعيد العيدي.

 

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وتحت شعار” تثمين التراث مرتكز لكسب رهان التنمية” انطلقت بقاعة الأفراح التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بخريبكة فعاليات الدورة الثامنة عشر للمهرجان الوطني لفن عبيدات الرما المنظم من قبل وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة وبشراكة مع عمالة إقليم خريبكة والمجلس الإقليمي والمجالس المنتخبة في الفترة الممتدة من 13 إلى 16 شتنبر 2018 بمدن خريبكة، وادي زم وأبي الجعد.

وفي حفل افتتاح الدورة 18 للمهرجان الذي حضره السيد عبد الحميد الشنوري عامل صاحب الجلالة على إقليم خريبكة رفقة شخصيات وفعاليات مدنية وسياسية وقضائية ورؤساء المصالح الخارجية والمنتخبين ورجال الصحافة والإعلام المرئي، السمعي، الورقي والإلكتروني. أكد السيد محمد بن يعقوب مدير الفنون بوزارة الثقافة والإتصال في كلمة ألقاها بالنيابة عن السيد وزير الثقافة والإتصال أن الدورة 18 للمهرجان الوطني والتي تحضى بالرعاية السامية والمولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله نظمت من أجل الحفاظ على التراث الشعبي اللامادي، وجعل الثقافة في مقدمة اهتمامات المواطنين المغاربة، ومدخلا أساسيا للتنمية والنهوض الحضاري، الذي لايمكن بلوغه بدون اعتزاز المغاربة بهويتهم وموروثهم الثقافي.

ويأتي الإعتناء بالفن الأصيل من طرف الوزارة الوصية عن طريق تنظيم ندوات فكرية وورشات فكرية ينشطها العديد من العارضين والشيوخ، مغتنما الفرصة ذاتها لتشجيع كل الفاعلين الذين قاموا بإنجاح الملتقى الذي تميز بتقديم مؤلف شامل لكل الدورات.

وفي كلمة السيد محمد الزكراني رئيس المجلس الإقليمي أبرز خصوصيات فن عبيدات الرما وارتباط ظهوره بمنطقة خريبكة ومحاكاتها مع المستعمر ومبرزا تشجيعه لكل أشكال التعبير الثقافي وتثمين الرأسمال المادي واللامادي الذي يعكسه شعار الدورة.

أما كلمة السيد الشرقي الغانمي رئيس المجلس الجماعي لخريبكة أبرز فيها غنى وتنوع الثقافة بخريبكة من مهرجان عبيدات الرما ومهرجانات سينمائية ومسرحية،  مؤكدا دعم الجماعة الترابية لهذا الغنى الفني والحفاظ عليه مما يتطلب من القائمين على التدبير الشأن العمومي المحلي تطوير هذه المهرجانات الفنية والثقافية وتسويقها دوليا من أجل تنشيط السياحة بالإقليم، واعتبارها محطة يتواصل بها القديم بالحديث منوها في الوقت ذاته بالمجهوذات الجبارة التي تقوم بها الشاعرة والمبدعة السيدة خديجة برعو المديرة الإقليمية لوزارة الثقافة والإتصال بخريبكة.

عبيدات الرما

وبعد الكلمات الترحيبية مباشرة تم تكريم رواد عبيدات الرما وهم السيد صلاح صكوكي من مدينة واد زم إقليم خريبكة، والسيد بوزكري رودان من جماعة أولاد زمام إقليم الفقيه بن صالح.

ويعد الفنان صالح صيكوكي المزداد سنة 1933 بالمعادنة دائرة وادي زم إقليم خريبكة الذي سلم له الهدية المادية والمعنوية وشهادة التكريم السيد محمد بن يعقوب مدير الفنون بوزارة الثقافة والإتصال، واحدا من رواد فن عبيدات الرما حيث مارس هذا الفن مند حوالي 50 سنة، وعشقه منذ صغره، وتتلمذ بالتالي على يد ثلة من كبار الشيوخ وقيدومي الرما بمنطقة السماعلة ووادي زم. كما تعتبر مجموعته السماعلة من أبرز وأعرق الفرق التراثية الممارسة لفن عبيدات الرما على الصعيد الوطني، لذلك تجده رفقة مجموعته حاضرا في مختلف التظاهرات الفنية المحلية والوطنية التي تحتفي بهذا اللون التراثي وبالفنون الشعبية عموما، كالمهرجان الوطني لعبيدات الرما بخريبكة، ومرجعا أصيلا في هذا اللون الغنائي التراثي، قوامه عقود من البدل والعطاء والممارسة الفنية.

كما يعد الفنان بوزكري رودان ثاني محتفى به المزداد سنة 1930 بسوق السبت أولاد النمة، إقليم الفقيه بن صالح الذي سلم له الهدية المادية والمعنوية وشهادة التكريم السيد عبد الحميد الشنوري عامل صاحب الجلالة على إقليم خريبكة واحدا من شيوخ عبيدات الرما، وبدأ مشواره الفني سنة 1952 حيث انظم إلى فرقة حميد الزهير واشتغل مع عدة فنانين من ضمنهم ولد الصوبا وصاتصا، ولد هنية، ولد صفية، وفي سنة 1965 مارس فن عبيدات الرما حتى سنة 2013 حيث اعتزل الفن لفقدان بصره. وآخر مشاركة له كانت في برنامج ريح المنظم من طرف الفنان محمد عطير، حيث كان حاضرا في مختلف التظاهرات الفنية المحلية والوطنية التي تحتفي بهذا اللون التراثي وبالفنون الشعبية عموما. فأصبح بذلك هذا الشيخ فنانا قديرا، ومرجعا أصيلا في هذا اللون الغنائي التراثي، قوامه عقود من البدل والعطاء والممارسة الفنية.

وبعد حفل التكريم أهدى السيد حسن هرنان المدير الجهوي لمندوبية الثقافة بجهة بني ملال خنيفرة إلى السيد عبد الحميد الشنوري عامل صاحب الجلالة على إقليم خريبكة مؤلفا خاص عن فن عبيدات الرما. تحت عنوان: ” عبيدات الرما في المغرب بين الفني والجمالي”.وهو كتاب يقدم مجمل الدراسات والأبحاث التي عرفتها الندوات السابقة للمهرجان، والتي حرصت الوزارة الوصية على جمعها وإعدادها للنشر، لما تمثله هذه الدراسات من أهمية كبيرة في تثمين الموروث الثقافي اللامادي وتحصينه من الاندثار، وربط هذه التظاهرة الفنية الحضارية بالبحث الجامعي والأكاديمي، من خلال توفير مادة علمية وبحثية رصينة  من شأنها تغذية شغف واهتمام الباحثين و الدارسين، وتصير مادته موضوعا للتداول المعرفي والعلمي بين الطلبة و الدارسين وعموم المهتمين بمضامين هذا التراث المغربي الأصيل.

وانتهى حفل الافتتاح بتقديم عرض مسرحي بعنوان: وليدات الرما، من تأليف وإخراج: عبد الواحد الموادين.

وتشهد الدورة الثامنة عشرة من فعاليات المهرجان الوطني تنظيم العديد من السهرات الفنية بالمنصات الرسمية المعدة لهذا الغرض بمدن خريبكة ووادي زم وأبي الجعد ولنزلاء ونزيلات السجن المدني بخريبكة تنشطها مايربو عن 30 مجموعة مختارة من أجود فرق عبيدات الرما شيوخ وشباب تمـثل مـدنا و أقاليم مختلفة من المملكة وهي فرق “مجموعة لشهب، ومجموعة عبيدات الرما علي الواد من بني ملال، ومجموعة أولاد عياد، ومجموعة الزعامة بني بتاو، ومجموعة عبيدات الرما بوخريص، ومجموعة أولاد سليمان، ومجموعة الرواشد، ومجموعة عبيدات الرما سروت من أبي الجعد، ومجموعة أولاد تساوت، ومجموعة نجوم السراغنة للفن والمحافظة على التراث من قلعة سراغنة، ومجموعة فرقة الزلاقة، ومجموعة عبيدات الرما الصيادة الشرقي، ومجموعة عبيدات الرما نجوم السلطان، ومجموعة عبيدات الرما العلامة، ومجموعة عبيدات الرما الخاوة، ومجموعة نشاط الرما الصيادة، ومجموعة عبيدات الرما العامريات بخريبكة. ومجموعة السيالغة، ومجموعة أولاد عطوش، ومجموعة نجوم عبيدات الرما، ومجموعة عبيدات الرما الخوت، ومجموعة عبيدات الرما أولاد المقاومة، ومجموعة عبيدات الرما 20 غشت من وادي زم، ومجموعة نجوم بن سليمان، ومجموعة سمكت من قصبة تادلة، ومجموعة أولاد الكرن، ومجموعة عبيدات الرما لارمود، ومجموعة عبيدات الرما أولاد ابراهيم، ومجموعة عبيدات الرما أولاد حديدو من الفقيه بن صالح.

وهناك فرق فنية ستكون ضيفة شرف المهرجان وهي فرقة”التراث الشعبي لحميد السرغيني من قلعة السراغنة وفرقة ميزان هوارة من تارودانت، وفرقة سامي راي للتراث من جرسيف، وفرقة البهالة لوز من سطات، ومجموعة جبالة من تاونات”.

كما سيشهد المهرجان في دورته 18 تنظيم أنشطة موازية بمقر ملحقة الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات لخريبكة حيث سيتم توقيع كتاب: “عبيدات الرما بالمغرب بين الفني والمعرفي” منشورات وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة. مع تنظيم ندوة فكرية تحت عنوان” عبيدات الرما: تراث فني غنائي من المحلي إلى الوطني”. بقاعة المحاضرات بالغرفة وبمشاركة: السيدة سعاد بلحسن، استاذة التعليم العالي بكلية الأداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان- بني ملال، في موضوع ” التراث المغنى بجهة بني ملال- خنيفرة، رمز للهوية المحلية”، ومداخلة السيد إدريس الكرش، أستاذ باحث في التراث، في موضوع ” فن القول التراثي: اعبيدات الرمى نموذجا”. ومداخلة السيد أحمد زلال فنان وشاعر وأديب مهتم، في موضوع ” التراث المغربي في الرقصات عبر التراب الوطني”. وأخيرا مداخلة السيد عبد السلام أمرير، محافظ التراث الثقافي بجهة بني ملال- خنيفرة في موضوع ” أزياء عبيدات الرما بين الخاص والمشترك”.

ويأتي تنظيم هذه التظاهرة العالمية لفن عبيدات الرما بإقليم خريبكة في دورتها الثامنة عشر تنفيذا للتوجهات الملكية السامية الرامية إلى تثمين تراثنا الفني والثقافي، وتحصين موروثنا المتعدد والغني من الاغتراب والزوال.

حيت قال جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء ليوم الإثنين 6 نونبر 2017 ” لافرق عندنا بين التراث والخصوصيات الثقافية واللغوية بكل جهات المغرب، سواء بالصحراء وسوس، أو بالريف والأطلس، أو بالجهة الشرقية.

فالعناية بالموروث الثقافي المحلي، يقول جلالة الملك لاتعني أبدا التشجيع على التعصب أو الانغلاق، ولا يمكن أن تكون دافعا للتطرف أو الانفصال، وإنما تجسد اعتزازنا بتعدد روافد الهوية الوطنية، في ظل المغرب الموحد للجهات.

فسؤوليتنا الجماعية يضيف جلالة الملك تتمثل في صيانة هذا الرصيد الثقافي والحضاري الوطني، والحفاظ على مقوماته، وتعزيز التواصل والتلاقح بين مكوناته، في انفتاح على القيم والحضارات الكونية، وعلى عالم المعرفة” انتهى قول جلالة الملك.

 ونسجل هنا رغبة وزارة الثقافة بإعادة الإعتبار لتراث البلاد وخصوصياتها الثقافية والحضارية في زمن العولمة وتثمين غنى وتعدد هذا البلد الممتد حضاريا في التاريخ الكوني، حيث تتأسس إستراتيجية الوزارة على البحث في الهوية الثقافية والحضارية المغربية، وتثمين الذاكرة الجمعية التي باتت تعيش تحت تهديد العولمة والاستلاب الثقافي، فالمسعى إذن هو ربط الحاضر بالماضي وتعريف الأجيال الحالية والقادمة بغنى وتنوع الثقافة المغربية وموروثها الحضاري المادي واللامادي، باعتباره رأسمالا كبيرا وجب صيانته وتتمينه.

عبيدات الرما

عن Iena News

شاهد أيضاً

میسا قرعه

”میسا قرعه” تُطلق حملة ألبومها الجدید من برج “كابیتول ریكوردز” التاریخي في هولیوود

يينا نيوز العربية : الصحفية أزار غزلان.   شهد مبنى الكابیتول ریكوردز المرموق الذي یقع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *