الرئيسية / إقرأ أيضا في / دين ودنيا / في الحاجة لإصلاح وإعادة فتح أقدم بيت من بيوت الله المسجد العتيق.
المسجد

في الحاجة لإصلاح وإعادة فتح أقدم بيت من بيوت الله المسجد العتيق.

يينا نيوز العربية : محمد جرو.

 

قال تعالى : } مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا { يتذكر الشيخ بيروكي كل الراحلين الحاج محمد مولود ولد عبد المولى ولزعر والدرهم واكفاس كلهم من الرعيل الاول الذين كانوا شهودا على بناء أول بيت من بيوت الله بالإقليم في الخمسينيات.

 وكان المسجد العتيق الذي شيده المحسنون اول الأمر عبارة عن مصلى حسب رواية بعض الشيوخ الذين التقتهم ” يينا نيوز” اثناء الإعداد لهذه المقالة، بحيث تحدث احدهم عن كونه أتى الى طانطان اوائل سنة 1961 ووجد المسجد وقد علم انه على الأرجح كان أواسط الخمسينيات وتم تسقيفه سنة 1969.

المسجد

كما ذكر آخرون أن المقاوم ابراهيم الروداني والذي كان سائقا لشاحنة وأثناء عملية جلب السلع من المنطقة التي تعتبر منطقة تماس مع الصحراء التي كانت مستعمرة إسبانية وتم اعتبار طانطان منطقة حرة تروج بها سلع ومبيعات إسبانية وغيرها .و ربما يكون قد لجأ لهذا المسجد للاستراحة وليختبأ بعيدا عن عيون الجواسيس الذين يترقبون المقاومين اثناء حلهم وترحالهم بهذه التخوم.

وتظل هذه الرواية شفهية الى حين تأكيدها من شهود آخرين على أن الأمر يعتبر مهما لتاريخ ماض المنطقة الضارب في عمق التاريخ البطولي للمغرب وفرصة “لتكريم” كل من أسدى خدمات حقيقة للطانطان في شتى المجالات ومنها للوطن.

وتوالت عمليات الإصلاح والتجهيز لأول بيت وضع للناس وسط المدينة بطانطان خاصة التجار والزوار والذين يطالبون بالإسراع في إصلاحه بما يليق وتاريخه وتاريخ من شيدوه، والاجدر بعدما أقفل امام المصلين بسرعة ولولا سيدة منحت المصلين محلاً كانت تكتريه للتجار لتاه كثير من المصلين خاصة الشيوخ والعجزة بالنظر لبعد المسافة بين محل سكناهم ومحلات تجارتهم من اقرب مسجد لهم وهو مسجد الحسن الثاني او المسجد الكبير أو “جامع لملك” كما يعرف هنا.

المسجد

 وينتظر هؤلاء وفعاليات المدينة توليه أهمية كبرى كمعلمة تعرف بها المدينة تصميما وتشييدا وتجهيزا بزخرفة وتزيين كونه يوجد وسط المدينة ويعرف إقبالا كبيرا يتطلب بناء طابقين وجناحِ خاص بالنساء وإعادة إصلاح مكان الوضوء وقد وضع احد المحسنين بقعة مجاورة له بالقرب من السوق المركزي المغطى لاستغلاله مرفقا لتوسعة المسجد العتيق.

المسجد

عن Iena News

شاهد أيضاً

مواقع التواصل الاجتماعي،

د.أحمد علي سليمان: مواقع التواصل الاجتماعي قادت الناس للقيام بأكبر عملية تواصل في التاريخ الإنساني وتوظيفها لخدمة الدين والوطن ضرورة حياتية.

يينا نيوز العربية :   أكد الدكتور أحمد علي سليمان عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية …