أخبار عاجلة
الرئيسية / الأحداث السياسية / أخنوش يتواصل مع ساكنة بني عمير وبني موسى ، ويدعو الى ترسيخ سياسة القرب.
أخنوش

أخنوش يتواصل مع ساكنة بني عمير وبني موسى ، ويدعو الى ترسيخ سياسة القرب.

يينا نيوز العربية : حميد رزقي.

 

أكد عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار في لقاء تواصلي، انعقد  يوم الاربعاء ، بجماعة أولاد ناصر  بضواحي الفقيه بن صالح على أهمية سياسة القرب  والتواصل مع المواطنين، وقال إن الحزب تعهد بأن يواصل هذا المشوار بجميع الجهات، تكريسا لمبدأ القرب والانفتاح على قضايا الساكنة وعلى مقترحات ومساهمات المناضلين في تحيين وتقوية مسار الحزب وتوجهاته.

 واعتبر اخنوش ” لقاء الفقيه بن صالح ” الذي حضره أزيد من ألف مواطن ومواطنة ، تأكيدا على  العهد الذي قطعته قيادة الحزب وأعضاء المكتب السياسي وباقي الأطر السياسية من أجل ترسيخ “ممارسة سياسية” تعتمد على الصدق والنزاهة، والخطاب المباشر والصريح مع المواطنين لا اسلوب التضليل وتزييف الحقائق.

وأشار ذات المسؤول على أن إيمان الحزب بضرورة تشجيع الكفاءات المحلية لولوج العمل السياسي سيبقى راسخا ، وذلك نظرا  لقدرة هذه الكفاءات على إيجاد الحلول الكفيلة لعدد من الإشكاليات التنموية ، وبالنظر ايضا الى  تجربتها  وخبرتها في تدبير عدد من القطاعات ،وشدد على أهمية التنسيق والتشاور بين كل فعاليات الحزب المحلية وعلى ضرورة  مواصلة العمل الميداني والتواجد بقرب  المواطن ، وتعزيز المكتسبات التي دشنها التجمع الوطني للأحرار في الفترة الأخيرة.

وحذر  أخنوش  من استحواذ الإسمنت على  القطاع الفلاحي بالفقيه بن صالح ، وثمن مجهودات  الفلاحين بالإقليم ومساهماتهم  الرائدة  في الاقتصاد الوطني ،خاصة في انتاج الحبوب والحوامض، مؤكدا على ان الفلاح سيبقى في قلب اهتمامات حزب التجمع الوطني للأحرار، وسيحظى  بدعم معقول كفيل بأن يحسن من ظروفه المعيشية ويسهم في تحسين مدخوله.

ودعا  أخنوش مناضلي الحزب  بالمنطقة وخاصة الشباب  منهم الى  مواصلة العمل بتعقل وحكمة  من اجل إنجاح مسار الثقة ،  مشددا على أهمية  الممارسة السياسية المستمرة التي ترسخ  الأدوار الطلائعية  لهذه الفئة في  التأطير والتكوين التي يبقى المجتمع في أمس الحاجة إليها في فترتنا الراهنة.

ومن جانبه، أكد رشيد الطالبي العلمي على أن “منطق الصراع الانتخابي ينتهي بمجرد انتهاء الانتخابات ليحل محله التدبير اليومي للمواطنين والذي يسمو فوق كل اعتبار”. مشيرا إلى  أن مصلحة المواطنين هي أسمى فوق كل اعتبار وليست مجال أي مزايدة، ومؤكدا على أن التجمع الوطني للأحرار يدعم العمل السياسي الجاد و المسؤول والبعيد عن الحسابات.

وركزت  باقي المداخلات على أهمية التواصل مع المواطنين بشكل دائم ومستمر، وأشارت إلى  أن زمن التنظير وصياغة الاستراتيجيات من المركز  قد انتهى ، وأن الرهان الآن بات يفرض على الاطارات السياسية الانفتاح والتواصل بشكل دائم  مع الساكنة، وانتقدت بعض الممارسات السياسية  التي تسيء الى العمل السياسي ، وأشارت إلى أن الحكامة الجيدة تمر عبر تغليب الصالح العام والترفع عن الحسابات الضيقة والتنسيق والتشاور من أجل تحقيق تدبير عقلاني للشأن العام يضع المواطن في قلب المنظومة التنموية ، وانتهت بالقول أن قيادة التجمع الوطني للأحرار  متشبعة بآليات هذا النوع من الاشتغال ،وبهذا النهج السياسي الراسخ في قيم الحزب ومبادئه  الذي يساعد على تفهم عميق لمطالب الساكنة، ويفرض تواصلا دائما  مع جميع الجهات.

عن Iena News

شاهد أيضاً

وفاة

الاطار “خالد بونجمة ” يعزي في وفاة والد ” بلخياط”‎

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان.   بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ …