أخبار عاجلة
الرئيسية / إقرأ أيضا في / دين ودنيا / قبس من نور: { وَمَا تَحْتَ الثَّرَى } .
الثَّرَى

قبس من نور: { وَمَا تَحْتَ الثَّرَى } .

يينا نيوز العربية : د. أحمد محمد شديفات / الأردن.

 

أعجاز القرآن الكريم وإشاراته لا تنتهي على كثرت الرد فيه، فإن كانت الحقائق والتجارب العلمية قد تختلف نتائجها بين الصحة وعدمها، فإن الوقائع القرآنية الملموسة تظهر النتائج فيها للعيان ويتفيأ ظلالها الإنسان هذه الجزئية من الآية الكريمة وردت في قوله تعالى : { لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ* وَمَا فِي الأَرْضِ* وَمَا بَيْنَهُمَا* وَمَا تَحْتَ الثَّرَى… } تقسيم رباني محكم يوضح ما يتراءى للإنسان من موجودات هي ملك لله وحده خلقت من أجل خدمة المخلوقات كلها وتحت تصرف الإنسان وهو لا يملكها ملكا مطلقا وإنما بإرادة الله.ويوم القيامة يقول الله تعالى : { لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ۖ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ } تنتهي الملكيات بأنواعها كما انتهت حياة المالكين المعارين . شد انتباهي كلمة { وَمَا تَحْتَ الثَّرَى } وأنا مقالا عن انسحاب دولة قطر من منظمة أوبك وتأثيره على الأسواق العالمية ؟ ومما قرأت أن عدد دول أوبك 14 دولة وأن الإنتاج القطري يأتي بالمرتبة 11 من كامل إنتاج أوبك بنسبة بلغت في العام 2017 نحو 1.85%، بواقع نحو 616 ألف برميل يوميا وبالقياس على دولة مثل قطر وسكانها ومساحتها رقم خيالي ثلاثة أرباع المليون الإنتاج اليومي فقط النفط. وتوجه قطر كذلك نحو تنمية وتطوير صناعة الغاز الطبيعي فتعد قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، ويبلغ احتياطاتها من الغاز نحو 14% من إجمالي احتياطي الغاز عالمياً، بواقع نحو 23.8 تريليون متر مكعب. ويبلغ إنتاج قطر السنوي من الغاز 77 مليون طن سنوياً، وتخطط لزيادته إلى 110 ملايين طن في السنوات القادمة. هذا كله { وما تحت الثرى} وهذه من نعم الله على البشر.

عدت أبحث عن معنى كلمة (الثرى) وأصلها في معاجم اللغة العربية، فوجدت أن كلمة الثَّرَى : الأرض أو التُّراب النَّدِي، وفي التفاسير قالوا : الثَّرَى: المراد به الأرضون السبع لأنها تحته، أو ما تحت الأرض، خَلْقًا ومُلْكًا وتدبيرًا أو الأرض الندية التراب. وقل ما تحت الثرى لا يعلمه إلا الله ، وقد وجدت من خلال مطالعتي للتفاسير والمعاجم بخصوص معاني غريب القرآن الكريم من الألفاظ أنهم يأتوا بالمعنى التقريبي من أجل إيصال المعلومة للقاريء أو السامع، بينما لا يحيط بفهم مدارك معاني القرآن إنسان فهو يصلح لكل زمان ومكان وفهم المعاني يتجدد مع الإنسان.

وهذا يظهر تقاعس الإنسان أمام كنوز القرآن فهو كتاب علم وتربية وأخلاق وتوحيد وتجديد لا الوقوف والحجر على تفكير الإنسان فهو كتاب إبداع للبشرية كافة فتجد أن {وما تحت الثرى} تأتي على المعاني التي ذكرت أعلاه حقيقة وتأتي على معاني لم تذكر كثيرة أوسع مما ذكر لأن كلام الله لا يحيط به علما من أحد خلقه.

إذن فكر أيها الإنسان (وما تحت الثرى ) المخفي أعظم، قال الله تعالى: { قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا } فما تحت الثرى من غازات ونفط وذهب ومعادن وثروات مختلفة بأنواعها مطمورة أو مستغلة أليست من الأرزاق التي ساقها الله للبشر هذه وأحدة مما سبق من ملك الله،{لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَىٰ} أنظر لبداية الكلام (له) أي هو الله مالك هذه الموجودات وبها جاد على المخلوقات هبة وعطاء ومنحه ليرى كيف يتصرف فيها الإنسان؟
سؤال يوجهه القرآن لكل العقلاء:{أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ}؟ . لا أحد صاحب عقل سليم إلا أن يجيب أنه غير قادر على الإيجاد والخلق والإنشاء لمثل تلك الثروات المدفونة إلا الله ، وإن أدعى أحد خلاف ذلك فهو كاذب فهو ضعيف والدليل على ضعفه أنه وجد هذا الكنز تحت الثرى وأستنزفه لصالحه واستغله لثراه وكثرة ماله.

اسمع ما قاله قارون : { قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَىٰ عِلْمٍ عِندِي ۚ أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا } ـ الجواب جاء فورا دون تراخي: {خَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنتَصِرِينَ}. .إذن النتيجة النعم سواء (فوق الثرى) أو (ما تحت الثرى) لابد من شكر المنعم بها ، فبالشكر تدوم النعم قال الله : {لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ.}

عن Iena News

شاهد أيضاً

غزوة بدر

غزوة بدر.. دروس وعبر.

يينا نيوز العربية : معمر حبار / الجزائر.   الدّارس لغزوة بدر يمكنه أن يقف …