الرئيسية / أحداث مغربية / ” فضاء تاوسنا للقراءة” عود على بدء
تاوسنا

” فضاء تاوسنا للقراءة” عود على بدء

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان.

 

” لا تصالح!

و لو منحوك الذهب

أترى حين أفقأ عينيك

ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

هل ترى..؟

هي أشياء لا تشترى “

أمل دنقل 

لتثبت وجودك  في مدينة إمنتانوت عليك أن تسلك طريقين لا ثالث لهما الطريق الأول هو طريق المجاملة و التملق وسكون دائما تابعا أو قطعة غيار يؤثث بها فضاء الهامش، و الطريق الثاني أن تكون متمردا لا تقبل إلا بما يكفله لك القانون و تعيش بعيدا عن الشبهات، اثرنا في تاوسنا أن نسلك الطريق الثاني فلسنا من الذين يبحثون عن مصلحة المدينة  بطريقة مغلفة

بالإهانة أو الاذلال، في جميع أنشطة تاوسنا و بدون استثناء لم نقدم دعوة واحدة لمنتخب أو رئيس أو برلماني و فلان أو علان…، ندبج إعلانتنا بعبارة الدعوة عامة و للجميع الحرية في الحضور أو الاحجام.

لهذا فلسنا من الذين يقبلون بأنصاف الحلول عندما يتعلق الأمر بمشكل بسيط كمكتبة تاوسنا فالنصوص القانونية كلها و الوثائق التي بحوزتنا و الشراكات التي وقعناها في هذا الصدد تعضض طرحنا و لسنا في حاجة إلى اتساع رقعة الزيت لنثبت ذلك. و اذا كان اي طرف كيفما كان يملك اي وثيقة كيفما كانت تخالف طرحنا فلينور بها الرأي العام و سنكون له من الشاكرين أما أن نلوك الكلام و نمارس السفسطة فليست من هواياتنا.

جالسنا جميع الأطراف المعنية بالملف من مجلس جماعي كشريك في الاتفاقية و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في شخص السيد سالم لوديني الذي راسل السلطات المحلية من أجل تعميق البحث و السيد باشا ايمنتانوت ،  المقترح المطروح على الطاولة هو أن يسلم المركب النسوي لمدير يسيره يكون موظف جماعة أو عون بعيدا عن تسيير أي جمعية و ما يرافقه من التصنيفات السياسوية ( معي /ضدي) … لكن الرأي الفيصل سيكون بعد الاجتماع المزمع يوم الثلاثاء بالعمالة…

سلطتان يستمد منهم أي ملف مشروعيته، السلطة القانونية و السلطة الجماهيرية بتعبير ألتوسير، بالنسبة للجانب القانوني قمنا باللازم و زيادة اما بالنسبة للجانب الجماهيري فسنقوم بالخطوات التالية :

_ نشر هاشتاغ #أطلقوا_سراح_مكتبة_تاوسنا

_  نشر صور تضامنية تحمل الهاشتاغ

_ بيان ستوقعه مجموعة من الجمعيات

_ وقفة احتجاجية سنحدد الزمكان في الوقت المناسب

الله غالب

 

عن Iena News

شاهد أيضاً

 يينا نيوز العربية : عبد العالي نجاح.   أفاد مصدر مطلع ان وزير الثقافة و …