الرئيسية / الأحداث السياسية / “بونجمة ” التغيير…المغرب الى الأمام … شعار مسار سياسي …
سياسي

“بونجمة ” التغيير…المغرب الى الأمام … شعار مسار سياسي …

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان.

 

 من منا لا يعرف “خالد بونجمة ” شخصية ساهمت من قريب او بعيد في بناء مرحلة مهمة يعيش فيها السياسي تحت وقع التهديد والترهيب واختلاق الإشاعات والهجمات الشرسة واللاأخلاقية تعاكس التوجه الجديد والتطور الصحيح للبديل السياسي الحامل لشعار” التغيير…المغرب الى الامام… “

منذ تحمله مسؤولية المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بانزكان –ايت ملول كبداية مشواره السياسي عرفت انطلاقته الرسمية خلق لقاءات تواصلية مع أعضاء المكتب الإقليمي والتنسيقية الجهوية ومختلف الهيئات والتنظيمات الموازية وكذا فعاليات المجتمع المدني بمختلف الجماعات الترابية التابعة لإقليم انزكان ايت ملول وحضوره على غرار اشرافه على مجموعة من الانشطة الحزبية وتاطيره للشباب المقاول ضمن مشروع المقاول الذاتي والذي حقق من خلاله نتائج جد ايجابية حيث افرز مجموعة من المقاولات استطاع من خلالها مجموعة من الشباب ولوج سوق الشغل والنجاح في مسارهم العملي .

وفي إطار الالتزام بعقد النجاعة وتنفيذ بنوده دأب المنسق الإقليمي التجمعي الى  تأسيس الهياكل التنظيمية والهيئات والمنظمات الموازية بشكل ديمقراطي وتشاركي لجميع المناضلات والمناضلين مع الحث  على اعتماد مقاربة النوع في جميع التنظيمات وذلك حسب التعديل الجديد للقانون الأساسي المنظم للحزب بعد المصادقة عليه.

وعليه حمل مشعل انتمائه السياسي  وبكل قناعة وارتياح بعيدا عن كل المواقف والانتقادات العدمية ملتزما الصدق والأمانة في تعاطيه مع الشأن العام الحزبي بالإقليم و في اختياراته و مواقفه،والحياد المطلق في مهاترة الساسة موالاة و معارضة،و أن ينكب بكل جد و مواظبة على الشأن العام سبرا و استظهارا و اقتراحا للحلول لكل المشاكل الإقليمية   اجتماعية كانت أو اقتصادية أو ثقافية وسياسية.

و رصد في هذا التوجه مجموعة من الأفكار والتصورات  مبتكرا حلولا لكل المشاكل المستعجلة في هذا الإقليم خاصة وجهة سوس ماسة عامة..

حيث رسم بمشروعه الفكري خارطة طريق اقتصادية  اجتماعية و ثقافية تعكف عليها الأذرع السياسية التقليدية  بجل المدن التابعة للإقليم ليعمل على إعادة البناء السياسي للحمامة الزرقاء لتصل الرسالة بحياد تام ب وبمنظور جديد مغاير وهادف يخدم الصالح العام  في الوقت الذي كان شعار الانتماء شبه منعدم باقليم انزكان ايت ملول سالفا.

وليعطي صورة حقيقية تعكس المفهوم الانتقامي الذي تشيعه النيران الصديقة في معظم لقاءاتها استطاع المنسق الإقليمي إزالة تلك الصورة السوداوية ليكسب تضامن فعليات المجتمع المدني برؤيته الايجابية نحو مستقبل شبابي زاهر يضمن استقراره العملي والعائلي وقربه للمواطنين عامة

وعليه استطاع رغم كل الاكراهات  تجسيد رؤيته المستقبلية والعملية،و تحمل أعباء الجهد السياسي في التنزيل الفعلي والميداني لمضامين المشروع التنموي للحزب “مسار الثقة “. .

واعتبر السيد “خالد بونجمة “ان ما يطمح إليه،ليس من المبادرات التي تنجم فجأة ثم كما ظهرت تختفي،لحاجات شخصية و أغراض آنية،و لكنه مشروع متجرد من التبعية الفردية او الغرضية،عدى العمل من أجل المصلحة العامة .

وزاد ذات المتحدث في كلمته… المشروع الاجتماعي التنموي الجديد،ليس مشروعا شبابيا فقط،لكنه مشروع لكل المغاربة بمختلف أسنانهم و ألوانهم و ألسنتهم و توجهاتهم،إنه بوتقة تنصهر بداخلها كل الأطياف لتشكل ساعدا واحدا ناهضا ناهدا لبناء مغرب حداثي يرقى الى تطلعات الشعب المغربي قاطبة وضامنا لدولة الحق و القانون و المساواة و العدل،ينال فيها كل مواطن حقه.

عن Iena News

شاهد أيضاً

الكتائب تفسخ جلدها وتطرح سلاحها حين يزأر أسد الأحرار‎

يينا نيوز العربية : رشيد ا ركمان .   آسف جدا وله قيادات سياسية تبدع …