الرئيسية / الأحداث العربية والدولية / رحيل السينمائي الموريتاني : محمد ميد هوندو الذي ناهض العنصرية في عرينها ( 2019 – 1936 ) ” أخته زهرة تدعو لدفنه بالمغرب “
محمد ميد هوندو

رحيل السينمائي الموريتاني : محمد ميد هوندو الذي ناهض العنصرية في عرينها ( 2019 – 1936 ) ” أخته زهرة تدعو لدفنه بالمغرب “

يينا نيوز العربية : ثلاث عبد العزيز صالح.

 

يعرف نفسه ب ” أنا موريتاني ، غادرت البلاد عام 1960 مثل العديد من مواطني من بلدي والعديد من الأفارقة الذين وجدوا أنفسهم بعد الاستقلال بلا عمل .. قبل ذهابي الى فرنسا ،عملت بالرباط ودرست فيها ولدي أسرة هنالك ومارست مختلف المهن ، فقد كنت طباخا وغاسل صحون في مطعم وعامل بناء والسفن ومزارع …الخ بعدها غادرت إلى باريس ، وكنت في النهار اشتغل وفي المساء التلقي دروسا في المسرح ، تم أسست جماعة مسرحية تقدم مسرحيات لكتاب أفارقة …”  كما جاء في مجلة الحياة السينمائية السورية11 / 1981 .

توفي محمد هندو يوم 02 مارس 2019 السينمائي الموريتاني عن عمر يناهز ال 83 ربيعا وهو من الرواد السينمائيين الأوائل مثل : ابا بكر صام مخارام –صافي فاي –  عثمان صامبين – بولان صومانو فييرا … من الذين غادروا إفريقيا ومنهم محمد هندو والذي هو اختصار لاسمه الثلاثي ( عبيد محمد هيندو)وهو متعدد المواهب السينمائية فهو:مشخص – سيناريست – مخرج – منتج ، وقد عمل في المجال السينمائي منذ البداية في الذبلجة ( صوت أيدي ميرفي و مركان فريمان و ريشارد بريور كمثال ) للأشرطة الأمريكية وغيرها إلى اللغة الفرنسية والمبلغ المحصل عليها يوفر منها لينجز سينما خاصة به ،كما أن التجربة – الدبلجة – اتاحة له الدخول إلى عالم السينما  و بنفس المجلة قال : ” فأنا أول سينمائي موريتاني بني نفسه خارج موريتانيا وثمة سينمائيين آخرين ساعدتهم في تكوينهم في الغربة .. ” ففي سنة 1967 اخرج شريط ” ايتها الشمس ” للتعبير عن إفريقيته وعن الأفارقة وعن القارة مثل سينمائيي قارته الرواد . ” انني لست مثقفا بالمعنى والشكل الكلاسيكي للكلمة… لا امتلك البنية الكلاسيكية للمثقف فانا لم ادرس في الجامعات ، فانا لست مثقفا بالمعنى الذي يقصده بعض المثقفين  “

فالشريط صوت عالي يفتتح على الرسوم المتحركة التي تعرض ببقعة ارض افريقية محتلة من طرف القوى التدميرية  الأوربية وعنوان الشريط  له مرجعيته وهو أغنية يتغنى بها الرقيق الأفارقة وهكذا ربط هيندو بين المرحلة الفيودالية  ، وعهود الاستعمار وما بعد الاستعمار . ضد العنصرية التي تمرس ضد الأفارقة ببلد العدالة والأخوة والمساواة وبه استعاد لحظات ( عمله ) حيث يتذكر منها : ” عندما عملت في مطبخ باجر هزيل  … فرب العمل اخفاني عن الزبناء ، وبعدما رغب في توظيفي كأيقونة غرائبية تضفي على مطعمه أريجا أثريا سمح لي بالظهور العلني .. ” إنها حياة العذاب والبحث السيزيفي عن السكن والعمل والعلاقات الإنسانية والاجتماعية ضمن مجتمع يعلن الأخوة والتسامح ويمارس العنصرية والإقصاء لكافة الكائنات البشرية و ايتها الشمس الذي تم ترميه وتجديده من طرف مؤسسة سينما العالم لمارتين سكورسيزي والشريط حول إنسان ليس له اسم يصل إلي باريس مدينة الأنوار راغبا في ظيفة بصفة محاسب وتاه باحثا عن سكن وعن وظيفة فكان يوجه في دولة المساواة بكافة أشكال العنصرية .

محمد ميد هوندو

المخرج لم يعطي لشخصيته أي اسم باعتباره مهاجرا ببلد الأخوة فهو في غير حاجة لاسم فهو مرفوض وغير مرغوب فيه ويتيه وسط سراديب التجاهل التام المفضي إلى الجنون فيرمي له المخرج طوق النجاة برميه بغابة وهو يعاني الألم والتوتر ويرى مثل ما يرى النائم أن انتفاضات جماهيرية تعم كل البلدان التي استعمرتها فرنسا ؟ كما يكشف عن دسائس اخرى عندما يحول الصليب المسيحي الى سيف الذي يمثل الانسان الابيض والذي يتمتع بالعنف ويقوم بنسج العلاقات ما بين الافارقة في تدخل مرفوضى ،  الناقد الأمريكي آرثر وينسون كان قد كتب عن الشريط   :  ” يعالج مظاهر النفاق والادعاءات المنافية للحقيقة انها محبطات الانسان الاسود في فرنسا ، لقد اختار شخصياته لتعبر عن هذه المتناقضات فالإنسان الابيض هو يثير النفور اما الاسود فهو شخص مقبول . انها ادانة للمجتمع الغربي والشريط هو روائي-وثائقي ويمكن اعتباره مرافعة الانسان الاسود الذي اهين من طرف الابيض وعبر حوار لشخصيته : ” اننا نحن من نمى ثرواتكم .. فأين حقوقنا ؟ “

عمل  الفقيد مشخصا في ما يناهز العشر أعمال سينمائية مع جون لوك كودار ومع كوسطا كافراس ومع ناصر قطاري في سفراء الى غيره من المخرجين السينمائيين
في شريط ” العرب والزنوج ، جيرانك ”  الذي حاز مناصفة مع شريط كفر قاسم لميشيل خليفي على التنيت الذهبي بأيام قرطاج السينمائية لسنة 1974 يواصل فيه مقاربة  موضوع الاضطهاد الاستعماري انها الحياة المتوازية  للمغاربيين والزنوج في فرنسا وقد شخصيات الشريط  عمال حقيقيون يرتجلون ادائهم التمثيلي . يقول المخرج : ” لما كان هدفي هو إخراج عمل سينمائي  يقارب هموم وقضايا العمال المهاجرين فقد رأيت أن أشاركهم معي بدلاً من استخدام الطرائق الإبداعية التقليدية . لا أريد القول إنه عمل جماعي ، قام الناس الذين ساهموا في تحقيقه بتقييم مراحله المختلفة .. انه مجرد اقتراحات مني أنا كسينمائي من العالم الثالث لسينما عالم ثالثية ”  .

ومن اخراجه ترك الانتاجات السينمائية التالية :

خطوات للمصادر ( قصير 1967 ) ايتها الشمس ( ط 1967 ) ملك الحبال (ق1969 ) كل مكان ولا مكان ( ط1969 ) العرب والسود جيران ( ط1973 ) يكفينا من النوم حين نموت ( ط 1976 ) ساراوينا ( 1986 ) ضوء اسود ( 1994 ) وطني ( 1998 ) فاطمة جزائرية من دكار (ط 2004 ) وله مشروع عن الزعيم الهايتي توسان لوفرتور ( 1743-1803 ) والسيناريو كان قد بدء مراحل تنفيذه .

 

عن Iena News

شاهد أيضاً

المرأة

فلسطينيات الداخل والمجلس العربي التركي لسيدات الأعمال في احتفالية بيوم المرأة

 يينا نيوز العربية : عبدالرزاق العزعزي/ اليمن.   مريم إبراهيم سيف، هي إحدى نساء العالم …