الرئيسية / أحداث مغربية / نداء بين الويدان
شباب

نداء بين الويدان

يينا نيوز العربية : محمد جرو.

 

نظمت جمعية التأهيل للشباب بشراكة مع مؤسسة konrad adenauer stiftung maroc بين 27 و 31 مارس 2019 ببين الويدان، أكاديمية التأهيل للسياسات العمومية الموجهة للشباب بشعار” من أجل شباب فاعل ومؤثر في السياسات العمومية “.

وقد عرفت مشاركة 36 شاب وشابة من كافة أنحاء المغرب ، حيث عرفت تنظيم عدة تكوينات و لقاءات تدربية حول الترافع و السياسات العمومية وأوراق السياسات وكذا جلسات عامة حول أوضاع الشباب وواقع السياسات العمومية الموجهة لهم.
وتأتي هذه التظاهرة تماشيا مع السياسة المولوية إذ أكدت مختلف خطب العرش إضافة إلى دستور 2011 على ضرورة الإهتمام بالشباب والإنكباب على إدماجه في الحياة العامة و مختلف المجالات.
إلا أن هناك عدة إكراهات لازالت تحول دون تحقيق المشاركة الحقيقية و الإنخراط المرجو للشباب.
و في هذا الصدد و كنتاج لأشغال هذه الأكاديمية سجل الشباب المشارك ما يلي:
– شبه غياب مشاركة الشباب في تحديد الحاجيات وترتيب الأولويات في ما يتعلق بالسياسات العمومية.
– عدم وجود سياسة عمومية وطنية ومندمجة للشباب ، حيث يلاحظ هيمنة النظرة القطاعية في مختلف البرامج والمبادرات التي تعنى بالشباب وكذا عدم وجود ألية للتنسيق.
– تدني مستوى التعليم.
– إستمرار البطالة في صفوف الشباب.
– قلة توفر البنيات والفضاءات الخاصة بالتكوين والنهوض بأوضاع الشباب.
– ضعف التشبيب على مستوى الأحزاب.
– إستمرار تطرف الشباب.
– عدم الوضوح في إحداث الهيئات الخاصة بالشباب على مستوى الجهات و كذا عدم تمكنها من أليات الاشتغال.

وأوصى الشباب المشارك بأكاديمية التأهيل للسياسات العمومية بما يلي:
– وجوب التعامل مع الشباب في البرامج كشركاء وفاعلين وليس أهداف، حيث نرى من وجهة نظرنا انه “لا سياسة عمومية للشباب بدون استشارتهم ومشاركتهم”.
– – مد الجسور بين مجال البحث العلمي والهيئات الحكومية وغير الحكومية المعنية بالشباب بغية توفير المعلومات والدراسات المتعددة التي تهم مجال الشباب.
– إحداث مؤسسة علمية تقوم بتشخيص واقع الشباب وتطلعاتهم ومواكبة التحولات التي تطرأ عليهم.
– الدعوة الى الإحتفال باليوم العالمي للشباب (12 غشت(.
– ضرورة وضع الشباب في صلب البرنامج الحكومي.
– خلق فضاءات على المستوى الإعلامي من أجل النقاش العمومي حول قضايا الشباب.
– ضرورة تنزيل قانون الشباب والإستراتيجية المندمجة للشباب مع تحيينها وفق مقاربة تشاركية مع تحديد الفئة العمرية للشباب.
– ضرورة تسريع إحداث المجلس الإستشاري للشباب والعمل الجمعوي.
– ضرورة خلق هيئات للتشاور العمومي مع الشباب على المستوى المحلي.
– ضرورة إصلاح جودة التعليم.
– ضرورة إنخراط الشباب في بناء وتصور النموذج التنموي الجديد بما يخدم همومه واحتياجاته.
– تشجيع التبادل الثقافي وإنفتاح الشباب على ثقافات أخرى.
– ضرورة مأسسة مشاركة الشباب في إعداد السياسات العمومية.
– توفير بنيات تحتضن الشباب.
– مراعاة إحتياجات الشباب أثناء صياغة السياسات العمومية.
– تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بين شباب القرى والجبل والمدن.
– مأسسة مشاركة الشباب في مراكز القرار.
– رصد إعفاءات ضريبية بالنسبة للمقاولين الشباب.
– الرفع من الميزانية المخصصة للبحث العلمي.
– خلق أليات لإسترجاع الثق, بين الشباب ومؤسسات الدولة.
– تكوين الشباب وتعزيز مشاركتهم السياسية.
– تسهيل ولوج الشباب وإندماجهم في العمل المقاولاتي.

عن Iena News

شاهد أيضاً

 يينا نيوز العربية : عبد العالي نجاح.   أفاد مصدر مطلع ان وزير الثقافة و …