الرئيسية / إقرأ أيضا في / الصحة والحياة / الفقيه بن صالح…مواطنون يتساءلون عن أسباب التزاحم في العيادات الخاصة.

الفقيه بن صالح…مواطنون يتساءلون عن أسباب التزاحم في العيادات الخاصة.

يينا نيوز العربية : حبيب سعداوي.

 

يتساءل عدد من المواطنين بالفقيه بن صالح عن أسباب التزاحم الذي أصبحت تعرفه العديد من العيادات الخاصة ، هذه الظاهرة السلبية التي أصبحت تؤرق مضاجعهم بكثرة الانتظار نظرا للإقبال المتزايد والذي زاد معه ارتفاع ثمن الفحص عند البعض منهم.

من هنا يبدأ الكلام والحديث يطول عندما قال أحد المرضى بإحدى العيادات الخاصة بالفقيه بن صالح ” كي داير عقل هاذ الطبيب إللي كايدوز 80 ….100 واحد في النهار واه الله ينعل الشيطان ” حاملا معه ألوان ممزوجة من الألم الذي أنشئه ضعف الأداء للمستشفيات العمومية التي غالبا لا توفر أي علاج للمريض ، وذلك راجع لغياب الفضاء والمستلزمات المطلوبة لذلك من ناحية.. ومن ناحية أخرى الجشع الذي أصاب بعض الأطباء للأسف الذين اتخذوا من هذه المهنة حرفة للتجارة وطريقة سهلة لزيادة الربح السريع.

فعند جولتنا في بعض العيادات وتحديدا في الفقيه بن صالح ، والتي تعتبر من أبرز المجمعات الخاصة بالعيادات الطبية بالإقليم .. وغالبا ما يقصدها الكثيرون من مناطق الجماعات لعرض مرضاهم على الأطباء الموجودين في هذه العيادات والذين غالبا ما يتواجدون في العيادات (أي الأطباء) من الساعة 9 إلى ساعات متأخرة من المساء ،حيث يتجمع عشرات المرضى طيلة هذا الوقت انتظارا لدورهم بالدخول عليه طلبا للتشخيص والعلاج .

ويرى البعض بأن هذا العدد الهائل الذي يقوم بفحصه طبيب واحد في عيادة واحدة ، بأنها معادلة لا يقبلها العقل مطلقا حسب المعايير والضوابط التي تطبق في بعض بلدان العالم ، والتي لا يتعدى فيها الطبيب فحص 15 إلى 20 مريض في اليوم على أبعد تقدير ، وأضاف العديد من المرضى أن كل مريض لن يحصل على الوقت الكافي لشرح ما يعاني منه، ولن يحصل على فرصة كافية للفحص والتشخيص باستثناء بعض العيادات.

ويتساءل المواطنون عن غياب الحملات التفتيشية لا في المستشفيات العمومية ولا العيادات الخاصة ، وعدم إجبارهم عن الإلتزام بالشروط المنصوص عليها في القانون ؛ هذا وقد عزا سبب ارتفاع اجور العلاج في العيادات الى فقدان ثقة المواطن في المستشفيات العمومية، مع العلم ان هذه المستشفيات تغيب فيها الاجهزة الطبية اللازمة والأدوية ، ولعل طلب الاستقالات الجماعية الأخيرة لعدد كبير من الأطباء لخير دليل .

هذه الصورة القاتمة السيئة للمستشفيات العمومية وعدم العناية بقت راسخة وترسخت بقوة في السنوات الأخيرة في ذهن المواطن ؛ مع العلم ان الكثير من الأطباء الذين لديهم عيادات خاصة هم يعلمون ما يجري في المستشفيات العمومية ، الشيء الذي يدفع البعض منهم إلى الزيادة في ثمن الفحص ، وهنا يجب ان نثقف المواطن بالرغم من الاكراهات ، يجب ارتياد هذه المستشفيات والابتعاد عن العيادات حتى يظهر الحق ويزهق الباطل.

وأخيرا لا يسعنا الا ان نحلم ونتمنى ان نجد في المستقبل القريب قانونا ينظم عمل هؤلاء الأطباء ويحمي المريض من جشع واستغلال البعض ممن هم متخذين هذه المهنة للربح السريع وليس لخدمة الناس وكما قيل في الحديث الشريف (خير الناس من نفع الناس).

عن Iena News

شاهد أيضاً

مرضى العمليات الجراحية بمستشفى الفقيه بن صالح يُجْبرون على شراء اللوازم من بارافارماسي معينة.

يينا نيوز العربية : طارق لعواطني.   وُجِد مرضى مستشفى الفقيه بن صالح أنفسهم مضطرين …