الرئيسية / إقرأ أيضا في / العدالة والقانون / المحامية فاطمة المرضي ترد: الدولة بكل مؤسساتها مسؤولة عما آل إليه ملف الزفزافي

المحامية فاطمة المرضي ترد: الدولة بكل مؤسساتها مسؤولة عما آل إليه ملف الزفزافي

يينا نيوز العربية : الحسين أبليح ـ المغرب.

 

قالت ذة. فاطمة المرضي – المحامية بهيئة الرباط- “إن الدولة بكل مؤسساتها تتحمل مسؤولية عما آلت إليه اوضاع ملف ناصر الزفزافي ورفاقه بدءا من الحكومة التي خرجت ببيان متسرع غير مسؤول تصف فيه محتجين سلميين بالانفصاليين والحال انها كانت سببا في الاوضاع موضوع الاحتجاج بسبب نسفها لمشروع منارة المتوسط.

ذات المحامية عزت فشل الدولة في الملف إلى “إعفاء المسؤولين عن فشل مشروع منارة المتوسط بدلا من محاسبتهم ، مرورا بافتعال احداث العنف لنسف وقفات احتجاجية سلمية ابدع فيها المحتجون اشكالا نضالية سلمية حضارية استمرت لثمانية اشهر دون ادنى عنف، مرورا بالطريقة الامنية التي تم التعامل بها مع الملف حيث تم اعتقال نشطاء الحراك بطريقة افلام هوليود باستعمال الاقنعة والفرق المدججة بالسلاح واخذ السيلفيات معهم وتفريغ الاحقاد من خلال جميع انواع العبارات والمصطلحات العنصرية والحاطة بالكرامة الانسانية وترحيلهم عبر طائرات الهيليكوبتير دون اعلامهم او اعلام عائلاتهم بالوجهة ، مرورا بالتحقيقات التي كان هدفها النفخ في ملف فارغ من المحتوى وخلق محاضر تناسب ذلك النفخ مرورا بالاحكام القضائية الثقيلة التي وزعت عشرات السنين”.

محامية الحراك –كما تفضل المرضي أن توصف- ترى أن   اقصى ما يمكن  ان يتابع به المتهمون في اطار المسار الطبيعي والموضوعي للملف “بضعة جنح استنادا الى ملف خال من ادلة الاثبات جعل سلطة الاتهام في موقف حرج، مرورا بالمؤسسات الحقوقية الوطنية التي كان لها راي مرتبك ومتذبذب انتهاء بالازدواجية في المعايير في التعامل مع معتقلي حراكات اجتماعية اخرى بالمقارنة مع معتقلي حراك الريف حيث شمل العفو جميع معتقلي حراك جرادة فيما شمل بضعة معتقلين من حراك الريف ممن اشرفت عقوبتهم على الانتهاء.
حجم الظلم والتمييز والقهر لن يحس به الا المعتقلون وعائلاتهم” .

عن Iena News

شاهد أيضاً

اكادير:حقائق جديدة تفضح مسؤول حكومي في قضية انتحار هزت الرأي العام الوطني‎

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان ـ المغرب.   تتبعا لملف محاولة انتحار شابة بإحدى …