اللجنة الدولية لحقوق الإنسان ترى أنه بات الأوان لوقف إسرائيل إعتداءاتها على لبنان وسوريا والعراق

10

يينا نيوز العربية : المستشار محى البدوي ـ لبنان.

 

أشار مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمم المتحدة السفير الدكتور هيثم بو سعيد في مقابلة لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان أن ما حصل في الآونة الأخيرة من إعتداءات إسرائيلية في الشرق الأوسط وتحديداً قصفها لمواقع في سوريا والعراق وتفجير مسييرات طائرة في الضاحية الجنوبية هو أمر مرفوض وإعتداء على سيادة تلك الدول.

وأضاف أن ما حصل تحديداً في تلك الدول هو بمثابة إعلان حرب من قبل إسرائيل ومن يقف وراءها من دول ومسؤولين وعليهم تحمل مسؤوليات تلك المواقف لما لذلك من تهديد فعلي للأمن المجتمعي الشرق الأوسطي، ولكن ما يدهش أكثر من الإعتداء الإسرائيلي على أراضٍ عربية واضحة في الفعل والشكل هو المواقف التي تخرج من بعض الدول والمسؤولين العرب الذين في حقيقة الأمر يضعون أنفسهم موضع مساءلة شعبية ما إذا كانوا فعلاً من أصحاب المبادئ التي مارستها الدول العربية مجتمعة وعلى مرّ العصور لردّ العدوان الحقيقي ولوقف إسرائيل عن تماديها في إنتهاكاتها اليومية للشعب الفلسطيني.

كما أن الموقف الموحد الداعم للحكومة اللبنانية من جامعة الدول العربية في تصديها لعدوان الكيان الإسرائيلي كفيلة لجعل هؤلاء إعادة النظر في مواقفهم وتصرفاتهم تجاه القضايا المركزية والمفصلية وما يحصل في الآونة الأخيرة من تهويد كل ما هو عائد للعرب والمسلمين.

وختم السفير أبو سعيد أن سوريا إنتصرت على المشروع التكفيري الذي كاد أن يأخذ المنطقة إلى مجتمع متقوقع وإرهابي، جلّ ما يقوم به هو تنفيذ المشروع للكيان الإسرائيلي بتفتيت المنطقة وإنجاح مشروع “ينون” الصهيوني الذي يؤيد ليس فقط تفتيت الدول العربية والإسلامية وإنما العالم بأسره.

التعليقات مغلقة.