اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تتخوف من انتشار ٤٠٠٠ عسكري أميركي اضافي في الشرق الأوسط

365

يينا نيوز العربية :

 

أعلنت اللجنة الدولية أنها قلقة للغاية في شأن المعلومات التي وردت لديها عن ارسال حوالي أربعة آلاف جندي من المظليين الأميركيين والمعروفة بإسم لواء DRB إلى منطقة الشرق الأوسط.
وفي حديث لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان أشار مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أنه تم الإستقصاء الأولي لمهام تلك القوات وتواجدها على الأرض في تلك البقعة الجغرافية، ليتبين أنها في مهمات مختلفة أبرزها ملاحقة مسؤولي الحشد الشعبي ومن معه من قوات رديف بالإضافة إلى تصفية بعض قادة الكبار في الجيش العراقي الذين لا يمتثلون لقرارات الجيش الأميركي هناك.

كما عُرف من مهمات تلك القوات اتي ستتمركز بالقرب من الحدود السورية العراقية لحماية النفط التي وضعت أميركا كامل سيطرتها على المنشآت النفطية السورية والتي تعتبر من أكبر المخزون النفطي السوري بتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية.

وأعرب السفير ابو سعيد عن تخوفه من المعلومات الجاري التدقيق فيها عن إعادة إنشاء وتنظيم قوة من بقايا المجموعات، التي لم تذهب الى ليبيا للقتال ضد اللواء حفتر، من أجل خلط كل الأوراق في الشرق الأوسط ومحاولة إعادة الأوضاع كلها إلى نقطة الصفر بغية إفساح المجال للرئيس الأميركي دونالد ترامب أو من يختاره الجمهوريين من أجل ضمانة الفوز بالإنتخابات الرئاسية القادمة.

وختم البيان بتحميل المسؤولية الكاملة للولايات المتحدة الأميركية ومن قد ينضم إلى هذه الفوضى من بعض الدول الغربية والعربية لما قد يحصل من انتهاكات وجرائم كبرى على المستوى الإنساني وحصرها في البقعة الجغرافية البقعة كما يعتقدها الغرب، وانما قد تمتد نحو دول المعنية في النزاع المباشر.

التعليقات مغلقة.