أيت ملول : انتقاد الساكنة وتقاعس المجلس الجماعي مرشح لحرب ضروس بين الطرفين.

194

يينا نيوز العربية : رشيد اركمان.

 

أثارت نقطة تدبير النفايات بجماعة ايت ملول مجموعة من الانتقادات بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمدينة والتي عرفت تجاوبا بين ساكنة الاحياء التابعة لتراب الجماعة منددة بالأوضاع اللامرضية التي ارّقت كاهل الساكنة قاطبة .

وفي مشهد غريب لااخلاقي لوحظ مؤخرا تفريغ النفايات بالأحياء المجاورة باستعمال آليات المجلس الجماعي الملولي , في الوقت الذي كان من المنتظر ممن خولت لهم مسئولية التدبير تنظيف وتزيين وسط وشوارع المدينة خاصة وأنها قبلة لكبار المستثمرين من الأجانب .

ومن جهة أخرى لم يخفى على كل زائر لثاني اكبر حي صناعي بعد الدار البيضاء مما يضخ أموالا طائلة على المجلس الجماعي وإلا ويعاكس نظرته ويشمئز للوضع الكارثي لحاويات متسخة مليئة بالأزبال متكدسة جنباتها بالقشور ومخلفات المواد الغذائية المنزلية ناهيك عن الرائحة الكريهة التي عمت شوارع المدينة .

وربط المتتبعون الحالة بالإهمال الواضح والمقصود ممن وضعوا فيهم ثقة المسؤولية والتدبير وتم اختيارهم في مرحلة الحسم ,وهذا أمام الضعف الكبير في الإنارة العمومية وغياب فريق اصلاح الانقطاعات الكهربائية بدل الرعب بين جنون الظلام الدامس الذي يسود الشوارع بين الفينة والأخرى .

اشكاليات ووقائع دمرت احلام الساكنة وأبناء المدينة وأنتجت بين الفاعل السياسي المسير بصفته العدو والفاعل السياسي بصفته صاحب الحق والمظلوم المحروم من ابسط حقوقه حربا ضروسا رغم امتداد ايامها ستعلى يوما كلمة الحق .

رغم تقارير المفتشية العامة بوزارة الداخلية والتي لا تبشر بالخير واحتجاجات الساكنة والغضبة الملكية الثانية يتبادر الى ذهن كل مهتم مجموعة من الاسئلة وتنظر الاجابة حسب الحالة:
هل هذا عقاب ممنهج لمن وضعوا ثقتهم في هذه الفئة …؟؟
هل التدبير والتسيير لهذه الجماعة مقتصر على انشاء الوداديات السكنية لفائدتهم…؟؟؟
كلها اسئلة تنتظر جوابا مقنعا ومحايدا دون محاباة أو تغليب جهة عن الأخرى…؟؟؟؟

في حين ان المجلس الجماعي الحالي لازالت كل أعماله التسييرية لشؤون المدينة مبنية هلى نمطية الخطابات الشعبوية التي ورثوها عن زعيمهم السابق .وأن المدينة لم تستفد لحد الساعة من أي مشاريع تذكر.

أغلبية ساكنة أيت ملول المطحونة وبحسرة تستنكر كل المشاريع التي يتم التشدق بها حاليا هي مشاريع من تمويل صندوق سياسة المدينة التابع لوزارة السكنى والتعمير أو المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وان المجلس نائم عن مصالح الناس غارق في قضاء مصالح أعضائه الشخصية.

التعليقات مغلقة.