thesis of phd master thesis organizational culture citation maker dissertation write my colege paper online dissertation vg wort dissertation using descriptive statistics

وفاة عشرينية بطنطان جراء إصابتها بحروق قاتلة داخل وحدة لتصبير السمك.

607

وكالة الأحداث الدولية : محمد جرو/ طانطان ـ المغرب.

 

قضت العشرينية (ج-ح) إثر إصابتها بحروق من الدرجة الثانية بعيد سقوطها في خزان لمواد كيماوية منها “لاسيد” بوحدة لتصبير السمك بطانطان منتصف الاسبوع الماضي استدعت نقلها على وجه السرعة اولا نحو المستشفى الإقليمي بذات المدينة والذي يفتقد لشروط استقبال مثل هذه الحالات ليتم نقلها 330 كلم نحو أكادير مرورا بعاصمة جهة كلميم واد نون التي تنتمي لها طانطان دون جدوى ؛وتزنيت ثم اشتوكة أيت باها فأكادير عاصمة سوس وبمصحة خاصة وأيضا بلا فائدة لتستمر رحلة المعاناة 242 كلم لتصل مراكش الحمراء حيث توغل لهيب النار وتلفظ انفاسها الأخيرة يوم الاحد الماضي.

وبحسب اتصالات أجريت مع وكالة الأحداث الدولية بتكتم شديد (صور عبر ميسانجر) وبيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع طانطان توصلنا بنسخة منه فإن الفقيدة حديثة الشغل بالوحدة المملوكة لرئيس الجماعة الترابية وأخيه البرلماني ؛ورغم محاولة اطراف بعينها التخفيف من هول الحادث عبر وسائط الاتصال وأهمها الفايسبوك بكون الوحدة الصناعية تتوفر على “إشادة” دولية حول احترامها وتوفرها على معايير السلامة فنده بيان الجمعية الحقوقية وصفحة فايسبوكية معنونة ب”نساء طانطان”؛

فان سؤالا بل اسئلة عديدة تتناسل بالوسط الطانطاني حول لماذا دفعت الفقيدة الحديثة العهد بالخدمة نحو هذا الموقع (الخزان) وهل تتوفر الوحدة على شروط السلامة ومنها لباس خاص وأصلا هل يليق أن يسند عمل ومهمة مثيلة بشابة دفعتها ظروفها الإجتماعية للارتماء وسط خزان قاتل؟

أسئلة وأخرى جعلت الرأي العام الطانطاني يحبس أنفاسه على وقع لفظ انفاس وبحسب مصادر الأحداث الدولية هو الثاني في ظرف وجيز يدعي اصحابه وغيرهم عن كونه “فتح” ابواب رزق لكثيرات بدل للارتماء في حضن “الانحراف” و”الرذيلة” بينما همست اصوات عديدة للوكالة بأن التشدق بتخفيف وطء البطالة ما هو الا تبرير للإجهاز على مزيد من الحقوق أمام انكماش المدينة وتراجع التنمية بها.

للإشارة فقد طالب بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطانطان بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة وترتيب الجزاءات اللازمة والإطلاع على حالة الوحدات بالإقليم بالمدينة والميناء.

التعليقات مغلقة.