الطَّليان حرّان قرّان ما يْحب لْوان

الطَّليان حرّان قرّان ما يْحب لْوان

   وكالة الأحداث الدولية: الأستاذ محمد بدران.

 

الطَّليان حرّان قرّان ما يْحب لْوان

***

شْربْت هْموم الليالي نْداوي

لمّا دقْت مَنْ لَهْوالْ جْميع اللّْوان

وهزّيتْ الحْمال عامر ْ وخاوي

فأرْض الرّوم مابْقا لي عنوان

 

لا  حْبيب فجلْسا كانْ غاوي

مالْقيتْ فَنْسا ولاّ رْجالْ خلاَّن

النَّدْبة طالتْ فادْخالْ الكاوي

والغرْبة جالتْ فجْبال النّدْمان

 

نْعاني مـَنْ دُونْ الناس لَبْلاوي

وحْداني أنا  وْهَمّي وْكاس لْحْزان

قلبي مْعاك يْقاسي الشّْقاوي

راسي يا راسي مالَك تعْبان

 

لا خْليل لا حالْ عَنْدي هاوي

اللِّيلْ وما طالْ وحدي سهران

لا حْبيب حْلال لا مَنْ تْخاوي

لا منْ عْلِيا يْسالْ مَنْ اخْوان

 

مافاهَمْ لي جاري جَهْدي خاوي

معدوم السّْواري حضي فَنْيان

حالي مَهْيار  عايْش نارْ شاوي

غْريب الديار  وهاجَر ْ  لَوْطان

 

وأحْناعرْبان عندهم ما نْساوي

الطَّلْيانْ حرَّانْ قرّانْ ما يْحب لْوان

ما فارقنا لمْكان فين عناوي

مرات سْنين و سْنين كُلْها حْزان

 

لوْ نتْكلم نحْصي مانْعدّْ شْكاوي

مَن لْخدمة لْدّار ْ ما بقى لي شانْ

ماهُو  لبْسي ريشْ النّْخاوي

وِيلا  نْرَسّي ما نْقول أنا فْلان

 

لا تكريمْ دِين لا سوقْ قاوي

ما لْقينا حْنين لا حُقوق إنسان

العَيْشْ حارّْ  وبْنادم ما يْخاوي

عايْش كِي لَبْهيمْ ما ينطقْ بلْسان

 

وأحْناعرْبان عندهم ما نْساوي

الطَّلْيانْ حرَّانْ قرّانْ ما يْحب لْوان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. محمد جرو يقول

    السلام عليكم استاذنا الفاضل؛رغم كل المثبطات نحن لها …للكلمة ؛للصدق ؛للمهنية ؛لوكالتنا ؛وولوطن..
    ايا كان الطليان وغيرهم ؛ابراطورية المغرب واجرك على الله ..الحمد لله عودة ميمونة …

    1. iena News يقول

      شعور رائع ووطنية حامية تشكر عليها أستاذ جرو لكن الكلمات خرجت قبل سنين عديدة من قلب كان ما زال ينبض بحرارة الشباب وكان يجري جاهلا لتسلق الصعوبات والانسياق في اتجاه العقبات المنجرفة وهذا الحزن الدفين وتلك الذكريات الحالكة التي ما زال ظلالها يحجب الرؤيا كلما مرت صورة من تلكم الصور البئيسة لا لأي شيء إلا لأن صاحب الكلمات أخطأ الاتجاه بل جرفته رياح القدر آنذاك بعد تغيير الوجهة من كندا إلى إيطاليا ومن خريج معهد عالي إلى عامل صفر اليدين ومتحدث يتعثر في جمل من لهجة غير مفهومة بعد مسار طويل مع لغات العلم والاقتصاد ولغة الضاد لم يعد لهم وجود لا لشيء إلا أن أهل البلد لا يتحكمون إلا في لغة محلية تختلف من من مكان لمكان ومن مدينة وقرية إلى اخرى . فقعد ساعتها الندم ببابي ولم أستطع مغادرة الأرض لأن فلذات كبدي رأوا النور وبؤبؤات عيني شقوا الصدور وما كان علي إلا أن أفني الشباب لأربح بقية العمر وأن أعمل وأدرس من جديد وكأني ولدت من الصفر. وللقصة بقية…

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط