أول فتاة محجبة تقدم الأخبار في أمريكا !!

تعد قصة الشابة المسلمة نور تاغوري ذات الـ 21 عاماً واحدة من أبرز قصص النجاح في أمريكا .

أطلقت “نور تاغوري” الفتاة الأميركية الليبية الأصل قبل عامين حملة بعنوان “let nour shine”، وهي حملة أطلقتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بهدف جمع أكبر دعم ممكن لتحقيق حلمها بأن تصبح مقدمة أخبار في التلفزيون الأميركي.

وقد نشرت نور، خلال الحملة صورة لها بحجابها خلف المايكروفون في أحد استوديوهات محطة “اي بي سي” الأميركية، لم تكن تعلم أن هذه الصورة ستنتشر بسرعة خيالية لتجعلها نجمة من نجوم وسائل التواصل الاجتماعي. إذ حصدت هذه الصورة حتى اليوم نحو 25 ألف إعجاب، وما يفوق الـ1600 مشاركة. وأصبحت الصحافية الطموحة شخصية معروفة، إذ فاق عدد معجبيها على فيسبوك 90 ألف شخص.

بدأت معاناة نور تاجوري منذ عمر صغير حيث عاشت في إحدى القرى الأمريكية الصغيرة التي لم يتواجد بها الكثير من المسلمين فشعرت حينها أنها مختلفة عن الآخرين، ومع التقدم في العمر عاماً بعد عام دخلت نور دوامة تحديد الهوية ولم تتقبل حينها فكرة السؤال عن خلفيتها الثقافية وأصلها وديانتها.

كانت نور تتابع برنامج أوبرا وينفري الحواري يومياً بعد المدرسة برفقة والدتها، مما جعل أوبرا المثال الأعلى لها وشجعها بأن تكون محررة صحفية، حيث أن أوبرا لطالما شجعت متابعيها على التحدث بحرية عن قصصهم دون الشعور بالتردد والخوف.

وحين لاحظ والدي نور تاجوري عشقها للكتابة ومتابعة الأخبار والتقارير شجعاها بدورهما لأن تكون محررة صحفية، وبناء عليه شاركت في مجموعة من المخيمات الصيفية التي تعنى في الكتابة.
0 89

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط