السفير ابو سعيد لوكالة الأنباء الدولية: الوضع في إدلب مقلق وبات لزاماً وقف الإرهاب فيها

437

يينا نيوز العربية : المستشار محى البدوي/ لبنان.

 

رأى مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن الوضع في سوريا مقلق للغاية في ظلّ استمرار بعض الدول على إبقاء المجموعات المحظورة دولياً كجبهة النصرة التي تتواجد في بعض القرى في ريف حلب وإدلب.

وأضاف أن هذه المجموعة المصنفة إرهابية بموجب القرار 2161 (2014( من الأمم المتحدة تعيش على دعم القوات التركية وبموافقة أميركية باتت واضحة والذي لمّح السيد چير بيترسن مبعوث الأمين العام لسوريا أنه بات لزاماً إنهاء الإرهاب في إدلب بعد إطلاعه على مجريات الأحداث بدقّة.

وفي حديث مقتضب لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان طالب السفير ابو سعيد السلطات السورية تحييد المدنيين في العمليات العسكرية الجارية وتحييدهم عملا بإتفاقية جنيف، مشيراً إلى أنه بات مطلوباً من كل الدول التي تورطت مع هذه المجموعات الإنسحاب فوراً من ذلك حمايةً للأبرياء الذي يتم ممارسة بهم أبشع أنواع التعذيب والقتل والإغتصاب من قبل تلك العناصر الخارجة عن القانون وباقي الميلشيات الذين مارسوا ويمارسون أفظع المجازر بحق الإنسانية، كما أكّد أن السلطات السورية عازمة على بسط سلطتها وإسترجاع الأمن على كافة الأراضي السورية وخصوصا في مجافظة السويداء التي شهدت أعمال خطف وإنتهاك للقيم الأخلاقية.

وختم البيان باستغراب شديد إلى التعزيزات العسكرية الأميركية حول مواقع النفط السورية حيث يُعتبر هذا إختلاس أموال الشعب السوري وإنتهاكاً فاضحاً للحقوق والموجبات الدولية التي ترعى هذه النقاط.

المكتب الإعلامي

التعليقات مغلقة.