مقتل ايقونة الاعلام العربي الصحافية شيرين ابو عاقلة على يد الاحتلال الاسرائيلي

وكالة الأحداث الدولية :عبد اللطيف داود / طنجة

 

قال بيان لشبكة الجزيرة الإعلامية في قطر ،إن مراسلتها في الضفة الغربية المحتلة بفلسطين ، الصحافية شيرين أبو عاقلة ، قد قُتلت من طرف الجيش الإسرائيلي المحتلة، صباح اليوم الاربعاء 11 ماي 2022، بعد اصابتها برصاصة بالغة في الراس ،استشهدت على اثرها فورا .

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية ، ان شيرين توفيت متأثرة بإصابات خطيرة تعرضت لها في منطقة الرأس ، خلال تغطيتها لعملية اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم جنين بمدينة جنين قرب مدارس مخيم الغوث صباح الأربعاء، كما أصيب الصحافي علي السموديالذي يعمل أيضاً في القناة القطرية المشهورةبإصابات للرصاص الحي في الظهر والارجل ، حيث يرقد بالمستشفى وحالته مستقرة .

وفي ما نفى الجيش الاسرائيلي قتله للصحافية ،موجه التهمة الى المسلحين الفلسطينيين ، قالت شبكة الجزيرة ، إن الجنود الإسرائيليين استهدفوا مراسلتها “بشكل مباشر”. حيث نقلت عن شهود عيان قولهم ، إن “قناصاً استهدف شيرين برصاصة في الوجه، رغم أنها كانت ترتدي سترة وخوذة تحملان شعار الصحافة”، وإن الجنود الإسرائيليين “أطلقوا الرصاص الحي تجاه المتظاهرين والطواقم الصحفية” في استهداف مبرمج لقتل الصحافية التي نقلت حقيقة الكيان الصهيوني وجرائمه ضد الانسانية .

ووصفت الشبكة الاخبارية في بيان رسمي ، بثته على قنواتها التلفزية ومواقعها الاخبارية الالكترونية ، ما حدث بأنه “جريمة اغتيال متعمدة ومفجعة وبشعة”وان “الجريمة تخرق القوانين والأعراف والمعاهدات الدولية” ، كما أنه “يراد من خلال الجريمة منع الإعلام من أداء رسالته النبيلة “.

وخيمت مشاعر الحزن والاسى على مدينة القدس، وعلى الشعب الفلسطيني والشعوب العربية فور الإعلان عن استشهاد الصحفية الفلسطينية شيرين ابو عاقلة ، لما لها من شعبية كبيرة اكتسبتها من طريقة نقلها وتغطيتها للأحداث على امتداد اشتغالها في الحقل الاعلامي لمدة تزيد عن ربع قرن، كانت في قلب الحدث وقريبة منه، خطر لازمها،حتى تربعت فيها عرش الاعلام العربي ، وتوجت بلقب ايقونة الصحافة بلا منازع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط