انخفاض ملحوظ في منسوب التفاؤل لدى المواطن الفلسطيني

وكالة الأحداث الدولية : أسامة الأطلسي/ فلسطين.

 

أظهرت دراسة مسحية جديدة انخفاضا ملحوظا في مستوى تفاؤل الفلسطينيين في الضفة الغربية بإمكانية تحسن الوضع الاقتصادي والاجتماعي خلال الفترة القادمة.

وحمل المشاركون في الدراسة المسحية كل من حماس والسلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة على تراجع الاقتصاد الفلسطيني بشكل ملحوظ خلال الفترة القادمة وذلك بسبب ما وصف بالقرارات غير المدروسة وغياب التنسيق بين الفصائل الوطنية الفلسطينية.

 وكان المتحدث الإعلامي باسم حركة حماس في قطاع غزة حازم قاسم قد صرح في وقت سابق أن السلطة الفلسطينية وحدها مسؤولة عن تدهور الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية رافضا اتهام حماس بالتسبب في الازمة الاقتصادية والاجتماعية في الضفة الغربية.

وتعيش الضفة الغربية وضعا اقتصاديا دقيقا بسبب موجة ارتفاع الأسعار العالمية وتراجع الدعم الدولي من القوى المانحة الا أن المستوى المعيشي في محافظات الضفة يعد أفضل بكثير من قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس من انقلاب صيف العام 2007.

وكان الجهاز المركزي للإحصاء في فلسطين قد كشف في اخر تقاريره عن ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في فلسطين إلى 372 ألف في العام 2021 مقارنة بـ 335 ألف في العام 2020، مشيراً إلى أن محافظة دير البلح وسط قطاع غزة سجلت المعدل الأعلى للبطالة بحوالي 53%، تلتها محافظة خانيونس بحوالي 51%.

ولفت الجهاز المركزي الفلسطيني إلى أن عدد العاملين في فلسطين بلغ نحو 1,034 ألف عامل؛ بواقع 630 ألف في الضفة الغربية و259 ألف في قطاع غزة و145 ألف عامل في اسرائيل.

من جهته، وجه عصام أبو دقة، القيادي في الجبهة الديمقراطية، التحية إلى العامل الفلسطيني الذي يعيش ظروفاً اقتصادية وإنسانية صعبة في قطاع غزة نتيجة الأوضاع الاقتصادية والإنسانية التي يعيشها قطاع غزة، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك لإنقاذ العمال من براثن الفقر والبطالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط