الاستعدادات لتنظيم مناورات الأسد الإفريقي بالجنوب المغربي.

وكالة الأحداث الدولية : محمد جرو/ طانطان ـ المغرب. 

   

تنطلق ابتداء من ل20 من يونيو الجاري ، مناورات مغربية أمريكية مشتركة والمسماة “الأسد الإفريقي” وقد تشارك فيها قوات مختلفة من دول متعددة.

وأفادت تقارير صحفية ، أن ه‍ذه الدورة ستشكل الأقاليم الصحراوية المغربية ؛خاصة الموجودة على الحدود من قبيل المحبس في اختبار لمدى جدية تصريحات عسكرية لجبهة البوليساريو التي مافتئت تهدد بالعودة للحرب ضد المغرب من جهة ومن جهة أخرى ستكون الولايات المتحدة الأمريكية الشريك الاستراتيجي للمغرب على محك حقيقي بعد اعتراف ترامب بسيادة المغرب على الصحراء مما دفع هذه الأخيرة إلى فتح قنصلية بالداخلة وزكت ذلك الإعتراف الإدارة الجديدة بمجىء جو بايدن.

يذكر أن المناورات العسكرية المغربية الأمريكية المشتركة كانت بداية تجرى بمصب وادي درعة حوالي 30 كلم شمال غرب طانطان ؛سرعان ما شملت فيما بعد اقاليم أكادير ومنطقة تيفنيت بماسة وانضمت إليها دول أخرى بما فيها من القارة الأفريقية .

وتعد مناورات “الأسد الإفريقي”، كتمرين مشترك متعدد الجنسيات، أحد التدريبات الرئيسية والكبرى التي تنظمها وتديرها القيادة الأميركية لإفريقيا (أفريكوم) بشراكة مع القوات المسلحة الملكية.

وكانت سنة 2007،  سنة انطلاق أول نسخة من مناورات “الأسد الإفريقي” بين المغرب والولايات المتحدة، وتشارك فيها دول أوروبية وإفريقية، وهي تُجرى سنوياً، لكن أقيمت أحياناً أكثر من نسخة في العام الواحد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط