الحكم على مغربي وبريطانيين بالإعدام مسار بين التأييد والإنكار؟

وكالة الأحداث الدولية :

 

أصدرت المحكمة العليا لجمهورية دونيتسك الشعبية التي تعتبر مع لوغانسك دولتين انفصاليتين عن أوكرانيا اعترفت بهما روسيا في فبراير شباط.الماضي (DPR) يوم الخميس حكم الإعدام على 3 أجانب مغربي وبريطانيين حسب ما نشرت وكالات الأنباء الروسية .

المشتبه به الأول:

 إبراهيم سعدون مغربي يبلغ من العمر 21 سنة يعيش في كييف منذ حوالي ثلاث سنوات لدراسة هندسة الطيران في الجامعة التقنية والذي أقر بالمنسوب إليه أمام المحكمة العليا ، فيما يخص ارتكابه أعمالا تستهدف الاستيلاء على السلطة بالقوة” ما اعتبره دفاعا عن وطنه الجديد ، نافيا تهمة ” الإرتزاق والمشاركة في أعمال عدائية .

المشتبه به الثاني:

أيدن أسلين (28 عامًا) بريطاني يعيش في ميكولايف بأوكرانيا منذ عام 2018 وهو من مشاة البحرية الأوكرانية وخدم في تلك الوحدة لما يقرب من أربع سنوات.

المشتبه به الثالث:

شون بينر (48 عامًا) جندي بريطاني سابق سبق له ان قاتل في حرب البوسنة.

ويذكر المصدر أنه تم القبض على الجنود الثلاثة أثناء القتال في ماريوبول إلى جانب الجنود الأوكرانيين.

كما تعتبر اعترافات المتهمين تأكيدا على تواطئهم في الجرائم كما ينص قانون العقوبات بجمهورية دونيتسك الشعبية في الجزء الثاني من المادة 34 الخاصة بالجرائم الجماعية ، والمادة 323 المتعلقة بالاستيلاء على السلطة بالقوة أو الاحتفاظ بالقوة والمادة 430 الخاصة بالارتزاق والتي تعرض صاحبها إلى عقوبة الإعدام .

وذكرت المصادر ذاتها أن التحقيقات أثبتت أن المغربي والبريطانيين “شاركوا ضد دفع أموال في العدوان المسلح لأوكرانيا للاستيلاء على السلطة بالقوة في جمهورية دونيتسك الشعبية”.

وتجدر الإشارة إلى ان الحكم سيتم بإطلاق النار على المتهمين رغم حظر تطبيق عقوبة الإعدام المؤرخ عام 1996 في روسيا ويبقى أمام المحكومين شهر واحد لاستئناف هذا القرار.

وحتى الساعة لا يعرف مصير المتهمين الثلاثة فعلى الرغم من عدم شرعية المحكمة كونها لا تعترف بها عالميا سوى روسيا ما زال الغموض يلف المشهد وهل ستطبق مادة القانون الدولي الخاصة بأسرى الحروب ومعاملتهم كأسرى أم اعتبارهم كمرتزقة أو مخربين رغم تجنس بعظهم بالجنسية الأوكرانية ويعد عنصرا من الجيش النظامي ومحمي باتفاقيات دولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط